رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 16 ايار( مايو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2202

آثار "تونا الجبل" في مصر.. بين أساطير الخلق وتقديس الحيوان

الأربعاء - 17 نيسان( ابريل ) 2019

بغداد ـ العالم

افتتح وزير الآثار المصري، الدكتور خالد العناني مساء الثلاثاء، معرضاً أثرياً مؤقتاً بالمتحف المصري تحت عنوان "تونا الجبل بين أساطير الخلق وتقديس الحيوان- مائة عام من الاكتشافات للبعثة المصرية الألمانية"، والذي من المقرر أن يستمر حتى نهاية شهر مايو (آيار) 2019.

وقالت رئيسة قطاع المتاحف المصرية، إلهام صلاح، في بيان لها، إن المعرض يٌلقي الضوء علي تاريخ الحفائر الأثرية للبعثة المصرية الألمانية المشتركة لجامعتي القاهرة وميونخ في منطقة تونا الجبل، موضحة أن المعرض يهدف إلى تعريف الجمهور بأهم الاكتشافات الأثرية الموجودة بهذا الموقع الأثري المتفرد الذي لعب دوراً هاماً ورئيسياً خلال العصرين اليوناني والروماني في مصر.

ومن جانبها قالت مديرة المتحف، صباح عبد الرازق، إن المعرض يضم العديد من القطع الأثرية المتميزة التي تجسد الحياة اليومية والموت، مثل نماذج المنازل، وتوابيت الدفن، وتماثيل المعبودات، وتماثيل آدمية، وأواني فخارية وحجرية وزجاجية، وحلي ومجوهرات، ومومياوات، وبرديات، ومسارج، وأدوات جراحة، وساعة مائية وغيرها من القطع الأثرية التي تظهر ثراء وتنوع الموقع علاوةً علي التاريخ الطويل للحفر والبحث لإبراز الأهمية الأثرية والسياحية للموقع باعتباره أحد أهم المواقع الأثرية في مصر.

يذكر أن الحفائر العلمية والفحص العلمي الدقيق لموقع تونا الجبل بدأ منذ ما يقرب من مائة عام علي يد الأثري الألماني رودر، والأثري المصري الكبير سامي جبرة (1892 ـ 1979)، أول من تحمل عناء الكشف عن آثار تونا الجبل وبدعم قوي من جامعة القاهرة وعميد الأدب العربي الدكتور طه حسين وذلك في الفترة من 1931 وحتي 1954.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي