رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 23 شباط ( فبراير ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2380

تظاهرات "مهلة الناصرية": الشارع خارج نطاق الدولة

الأربعاء - 22 كانون الثاني ( يناير ) 2020

بغداد ـ محمد الهادي 
بينما تتصاعد أعداد ضحايا التصعيد الاحتجاجي، على مدار الساعة، في عموم المحافظات المنتفضة، لم تتمكن القوى السياسية، من التوصل الى مرشح مستقل، معلنة تمسكها بشرط التوافقية على أنقاض "الكتلة الاكبر".
وتقتصر مطالب المتظاهرين، على اختيار رئيس حكومة مؤقت إلى حين إجراء انتخابات مبكرة تخضع لإشراف الأمم المتحدة ومنظمات دولية، منعاً لحصول عمليات تزوير لمصلحة قادة الأحزاب الحاكمة، فضلاً عن الكشف عن قتلة المتظاهرين ومصير اللجان التحقيقية فيها، وتقديم المتورطين في قمع التظاهرات إلى القضاء.
وقبيل انتهاء مهلة الناصرية، ليلة الاثنين، بدأ المتظاهرون صلح الاحد، خطوات تصعيدية، شملت "قطع جميع الطرق الخارجية، قطع جميع الجسور والشوارع الرئيسية داخل المحافظات، فضلا عن غلق جميع الدوائر الحكومية ما عدا (الصحة)، بالإضافة إلى غلق جميع المدارس والجامعات بدون استثناء".
ويؤكد تحالف البناء، يوم امس، انه لم يقدم مرشحا جديدا لرئاسة الوزراء، عدا ما تم الاعلان عنه، خلال الايام القليلة الفائتة، مشيرا الى ان مباحثات رئيس الجمهورية والقادة السياسيين، تتركز على ضرورة اختيار مرشح بمواصفات مرضية.
وبحسب مصادر سياسية، قالت لـ"العالم"، يوم امس، لا تزال على طاولة المباحثات، اربعة أسماء وهم مصطفى الكاظمي، محمد توفيق علاوي، علي شكري، ومحمد عبد الامير علاوي، مؤكدة ان "حظوظهم متساوية وهناك احتمالات بدخول مرشحين جدد خلال الساعات المقبلة".
ولم تستبعد المصادر ان "يتم خلال الساعات المقبلة تكليف رئيس وزراء جديد قبيل سفر رئيس الجمهورية مساء الثلاثاء، الى سويسرا للمشاركة في مؤتمر دافوس الاقتصادي".
وتتصاعد الاحتجاجات الشعبية في العراق، بشكل غير مسبوق لليوم الثاني على التوالي، ما أسفر عن وقوع مئات الضحايا.
وهدد ناشطو الاحتجاجات في محافظات الوسط والجنوب، بقطع "تام" للطريق الدولي.
يشار الى ان الرئيس صالح من المقرر ان سيشارك في منتدى دافوس الاقتصادي، الذي انطلق يوم أمس، حيث سيعقد اجتماعا مع الرئيس الاميركي دونالد ترمب، ويلقي كلمة حول الأوضاع التي يشهدها العراق والمنطقة.
يستمر المنتدى الاقتصادي العالمي هذا حتى الجمعة المقبلة، وينعقد تحت شعار "من أجل عالم متماسك ومستدام"، ويتم خلاله تسليط الضوء على القضايا العالمية المرتبطة بالاقتصاد والسياسة والأمن والاستقرار.
وقد واصل المحتجون في العاصمة ومحافظات الوسط والجنوب طيلة الليلة الماضية حراكهم في اغلاق الطرق الرئيسة والفرعية، وأغلب الدوائر الحكومية، فيما تم الاعلان عن عطلة رسمية لليوم الثاني في عدد من هذه المحافظات.
وسيطر المتظاهرون في البصرة على جسر الكرنة الكونكريتي والجسر الإنبوبي بالكامل، فيما قطعوا الطريق الرابط بين البصرة ومحافظة ميسان بالكامل. كما تمكن المتظاهرين من السيطرة على شوارع الاندلس والتجاري والجبيلة فضلاً عن الشوارع الفرعية المؤدية للاعتصام المركزي في فلكة البحرية.
وقطع المتظاهرين في البصرة، الطرق السريعة بين البصرة وبغداد، كما تم منع مرور الصهاريج والشاحنات.
وفي محافظة المثنى، قطع المتظاهرون شوارع القشلة والصياغ وسط السماوة وتصاعدت أعمدة الدخان المنبعث من حرق الإطارات في سماء المدينة، كما تم قطع طريق السماوة الرميثة من قبل المتظاهرين.
فيما يستمر المحتجون في ذي قار بقطع الطريق السريع من جهة تقاطع البطحاء، كما خرج الطريق الرابط بين الديوانية والنجف عن الخدمة بشكلٍ شبه تام.
والحال نفسه في الديوانية، وبابل، والنجف وكربلاء، وشارع نجف كوفة، وفلكة السلام الكبيرة، وساحة ثورة العشرين، فضلاً عن استمرار الإضراب في جميع الدوائر باستثناء دائرة الصحة والأقسام الخدمية للدوائر البلدية، فيما لم تعد مدينة واسط متصلة ببغداد، بعد سيطرة المحتجين على الطريق الرابط بينهما.
وأخيرا، بدت العاصمة بغداد مشلولة، بعد قطع الطريق السريع (محمد القاسم)، الى جانب بعض الجسور الحيوية الرابطة بين صوبي العاصمة، ما ولّد زحاما مروريا كبيرا، أوقف حركة السير بشكل تام، منتصف النهار. 
ويوجه محتجون سلميون، رسالة الى الطبقة السياسية الحاكمة، قائلين: "أيها السياسيون، لا تلوموا الشعب، بل لوموا أنفسكم على هذه الفوضى الخطيرة" التي تشهدها بعض المحافظات، لا سيما كربلاء وذي قار.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي