رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 20 ايلول( سبتمبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2514

"العالم" تغطي احتجاجات الكهرباء في عشر محافظات: حكومة الكاظمي تواجه الشارع والبرلمان

الخميس - 30 تموز( يوليو ) 2020

بغداد ـ محمد الهادي
تواجه حكومة الكاظمي ضغطا يهدد استمرارها، على جبهتين ـ شعبية وسياسية ـ، على خلفية استمرار تردي الخدمات، وعدم المبادرة الى تقديم حلول مجدية لأي من المشكلات المرحّلة.
وتشهد ما لا يقل عن عشر محافظات، احتجاجات تصعيدية، بسبب تراجع واقع الكهرباء، الامر الذي وجدته كتل شيعية فرصة مناسبة لاستقدام حكومة الكاظمي الى البرلمان، لاستجوابها.   
ففي محيط ساحة التحرير، وسط العاصمة بغداد، بدأت القوات الامنية بمحاصرة الميدان من جهاته الاربعة، لكنها لم تتمكن إحاطة او تحييد التصعيد الاحتجاجي في 9 محافظات تقريبا، في جنوب ووسط البلاد وشمالها، والتي كان تراجع تجهيز الطاقة، سببا اول لتحريكها من جديد.
وفي أطراف العاصمة بغداد، شهد قضاء الحسينية احتجاجات غاضبة، امام دائرة الكهرباء، احتجاجاً على تردي التجهيز. 
ووفقا لناشطين في ساحة التحرير، فان قوات الامن كانت تحاصر الساحة من اربع جهات، فيما شهد ميدان الطيران بعض التصعيد.
وقال الناشطون لمراسل "العالم"، يوم امس، ان "مجموعة خاصة في الساحة، لاحظنا أنها تتولى التصعيد، رغم وقوع عدد من الضحايا".
ولا تزال شوارع محافظة ذي قار، تحمل التصعيد الابرز للاحتجاجات، التي اجبرت عددا من المسؤولين المحليين على الاستقالة من مناصبهم، بينما يريد المحتجون إقالة جميع المسؤولين، لا سيما في قضاءي سوق الشيوخ والدواية، اللذين يمران بشلل تام، بسبب التظاهرات.
وفي ساحة اعتصام قضاء الشطرة، طالب محتجوها بمحاكمة قتلة المتظاهرين.
أما متظاهرو كربلاء، فلجأوا الى قطع طريق مع محافظة بابل في قضاءي طويريج والهندية، بسبب تردي الكهرباء.
وداخل المحافظة، شهدت بعض المناطق، لا سيما حي العسكري، تصعيدا شعبيا للتظاهرات، وقطع الطرق بالإطارات المشتعلة.
وتواصل احتجاجات النجف تصعيدها، وسط المحافظة، فيما قامت قوات الشغب بإطلاق قنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين، في شارع الجنسية.
وفي بابل، حاصر المتظاهرون محطة توزيع الحلة، للمطالبة بزيادة ساعات التشغيل، وتحديد مواعيد الاطفاء للطاقة، بينما عمد المحتجون في قضاء المسيب شمالي المحافظة، الى المطالبة بإقالة مدير التوزيع.
ودعا معتصمو مجسر الثورة أهالي الحلة، الى الالتحاق بتظاهرتهم مساء اليوم الخميس، "من أجل أخذ حقنا من حصة الكهرباء بالقوة".
فيما قطع محتجو الديوانية، تقاطع شارع المواكب الحسينية وسط المحافظة، بالإطارات المحترقة، احتجاجاً على تردي واقع التيار الكهربائي.
كما أجبر متظاهرو واسط قائمقامية قضاء الموفقية، على إغلاق المبنى، أمام الاحتجاجات الغاضبة، التي تطالب بالخدمات.
وكان لمتظاهري السمارة تصعيد مشابه لما جرى في بقية المحافظات، حيث لجأ المحتجون الى قطع الطرق، بسبب استمرار انقطاع الكهرباء، وتردي الخدمات.
فيما توجه المحتجون في ميسان الى قطع (طريق عبد العال) للمنافذ الحدودية، للمطالبة بتحسين واقع الكهرباء.
وكان لمحافظة ديالى، شمال بغداد، نصيب من تظاهرات الكهرباء، برغم الظروف الامنية الهشة في بعض مناطقها.
وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بحث مع رئيسي جهازي الأمن الوطني عبد الغني الأسدي، ومكافحة الإرهاب عبد الوهاب الساعدي، الأوضاع الأمنية في البلاد، فيما وجه بتوفير الحماية اللازمة للتظاهرات السلمية.  
وذكر المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء في بيان، تلقته "العالم"، ان الكاظمي طالب الأسدي الساعدي بـ"مضاعفة الجهود المبذولة لبسط الأمن والاستقرار".
وتناول الاجتماع، بحسب بيان الكاظمي، حركة التظاهرات السلمية التي يشهدها عدد من المحافظات العراق، وعدم استخدام أي نوع من أنواع العنف، وتلبية المطالب المشروعة للمتظاهرين السلميين.  
كذلك التقى الكاظمي، يوم امس، ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، وبحثا التعاون على دعم الاستقرار في البلاد، كما ناقشا الانتخابات المبكرة، والتحضيرات الجارية لإجرائها.
كما جرى خلال اللقاء، مناقشة التظاهرات السلمية، كحق كفله الدستور العراقي، حيث بيّن الكاظمي أن واجب الحكومة ينصب في حماية سلمية التظاهرات والاستجابة الى المطالب المشروعة للمتظاهرين، وهي جادة في إنهاء التحقيقات بشأن هذا الملف.
والى جانب الضغط الاحتجاجي الشعبي، يقود عدد من النواب، ينتمون لكتل شيعية عدة، حراكا لجمع تواقيع نيابية، تضمن استجواب حكومة الكاظمي، بسبب تردي الخدمات، لا سيما الكهرباء.
وقال النائب عن تحالف سائرون عباس عليوي، أمس الأربعاء، ان هناك تحركا سياسيا وجمع تواقيع نيابية لاستجواب حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي.
وأضاف عليوي، ان تحالفه وعددا من أعضاء مجلس النواب يتحركون لاستجواب حكومة الكاظمي، بسبب سوء الخدمات ونقص ساعات تجهيز الطاقة الكهربائية.
واكد، تقديم طلبات استقدام استجواب واستقدم لرئيس الوزراء وفريقه الحكومي، الى رئاسة مجلس النواب.
ويجد عضو سائرون، أن عمل الحكومة "ليس في المستوى المطلوب، في ما يتعلق بتجهيز الطاقة الكهربائية". 
وحض عليوي الوزراء على "النزول للشارع ومعرفة احتياج المواطنين، وعدم التعكز على مستشاريهم ومدراء المكتب".
أما النائب جواد الساعدي، عضو تحالف سائرون أيضا، فقد قال ان هناك ملفات فساد تخص بعض وزراء حكومة الكاظمي، مشيرا الى انهم يتمتعون بـ"حماية دولية".
وقال الساعدي، وهو عضو في لجنة النزاهة النيابية، إن "حجم الملفات الموجودة لدى لجنة النزاهة كبير جدا، وشخصيات رفيعة متهمة بها، تسندهم كتل سياسية".
وزاد، ان "بعض الشخصيات احيلت ملفاتها الى هيئة النزاهة، قبل ان يمنحوا مناصب وزارية بحكومة الكاظمي".
وبينما رفض الساعدي الكشف عن اسماء المشتبه بهم من الوزراء، بيّن ان "بعضهم مسنود من قبل مافيات خارجية وجهات دولية، مما قد يحول دون محاسبتهم او اعادة فتح ملفات الفساد المتورطين بها".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي