رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 30 تموز( يوليو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2486

"المعدل التراكمي".. طلبة السادس الاعدادي يطالبون بقرار رفضوه في 2016.. ومسؤولون يرجحون تأجيل امتحانات آب

الخميس - 9 تموز( يوليو ) 2020

بغداد ـ موج أحمد
تصدر خلال الايام الماضية ترند العراق هاشتاغ (#المعدل ـالتراكمي ـمطلبنا)، الذي يروجه طلبة المراحل الاعدادية وذووهم في مواقع التواصل الاجتماعي، وحتى وسائل الاعلام المحلية، للمطالبة باعتماد هذه الآلية في الامتحانات الوزارية المرتقبة.
يشار إلى أن المعدل التراكمي هو أن يؤخذ 25 بالمئة من الصف الرابع، وبنفس النسبة من الخامس، بينما الـ50 بالمئة المتبقية، تأخذ من السادس الإعدادي. وهذا النظام مطبق في بعض مدارس إقليم كردستان، منذ سنوات.
وألمح مسؤولون تربويون بأن التربية "تترقب الوضع، وهي الان متريثة في قرارها"، متوقعين ان يكون هناك تأجيل للاختبارات النهائية، بخاصة مع اقرار خلية الأزمة النيابية، يوم امس، بأن البلاد دخلت مرحلة جديدة، وهي "مرحلة تفشي وباء كورونا"، برغم جميع التحوطات.
ويقول أولياء أمور طلبة لمراسل "العالم"، يوم أمس، ان اصرار وزارة التربية على اجراء الاختبار الوزاري في 8 آب، يشكل "كابوسا لديهم. أولادنا يهلكون نفسيا، وربما في وقت لاحق صحيا".
واطلق طلبة السادس الاعدادي، جملة شاركها جمع منهم على منصاتهم في (فيسبوك)، "انقذوا طلبة السادس الاعدادي من الكارثة".
ويذكر مسؤولون في مديريات التربية، لـ"العالم"، يوم امس، ان مطالبات الطلبة واهاليهم "صحيحة"، لكنها يجب ان تكون مؤجلة، حتى اقتراب موعد اجراء الامتحان (الثامن من آب المقبل).
ويقول المسؤولون الذين رفضوا الكشف عن هويتهم، "لا نعتقد ان الوزارة ستجازف بطلبتها اذا ما استمر تفشي الوباء (كورونا) بهذه الاعداد"، لأن ذلك سيضع التربية في "مأزق كبير".
ويهدد أولياء الامور، ان الوزارة ستتحمل المسؤولية عن صحة ابنائهم "سنقاضيها في المحاكم".
ويزعم المسؤولون التربويون، ان الوزارة "متأنية حتى الان في قرارها"، فيما طالبوا الطلبة بالاستمرار بالمراجعة وقراءة المواد، لأنهم يعتقدون ان "فرصة النجاح هذا العام، ستكون كبيرة هذا العام".
المفارقة، ان أغلب مطالبات اولياء الامور والمتخصصون، كانت بالضد من آلية "المعدل التراكمي" في العام 2016، عندما صرح وزير التربية الاسبق، محمد إقبال بأنه يعتزم تطبيقه "العام المقبل"، في اشارة الى 2017. 
وقال بعض الطلبة وذووهم في حينها، إن "هذا القرار فيه ظلم كبير على طلبة السادس الاعدادي إذا طبق"، معللين ذلك بأنه "سوف يأخذ درجات الرابع والخامس والكثير من الطلاب كانت درجاتهم ضعيفة في هاتين المرحلتين".
واقترحوا آنذاك "تطبيقه بداية على طلبة الرابع، ليكن الطالب على علم".
وفي الحالين، يحمل موقف الطلبة واوليائهم منطقا في معارضة القرار أو المطالبة به في وقت مناسب.
ومنذ أيام، بدأت وزارة  التربية، تهيئة "غرفة عمليات ولجان تنسيق" وضعت خطة لاجراء امتحانات المرحلة الاعدادي. وبحسب المسؤولين، فان كل مركز امتحاني سيكون 100 طالب فقط على أن يكون في قاعات الامتحان من 8- 10 طلاب فقط. وكان وزير التعليم العالي ابلغ وزير التربية بان الجامعات والكليات الاهلية ستكون تحت تصرف الوزارة من أجل اجراء الامتحانات النهائية لطلبة السادي الاعدادي فيها.
وقال مدير تربية الكرخ، فلاح حمود القيسي، ان الوزارة وجهت بأن تجري المدارس "فحوصا للطلبة قبل اداء الامتحانات، مع توفير القفازات والكمامات للجميع، والحفاظ على المسافة الطبية التي وضعتها خلية الازمة التي تقضي بضرورة التباعد الاجتماعي".
وبشأن مقترح اعتماد المعدل التراكمي للطالب، يرى القيسي، ان هذا "غير ممكن ولن يطبق بشكل من الاشكال"، عازيا ذلك الى أن الامر "يتعلق بمصير الطلبة وقد يحدث في ذلك ظلم كبير اذا ان بعض الطلبة لديهم معدلات نجاح متدنية في الرابع والخامس الاعدادي، بينما هم متفوقون وبامكانهم التعويض في الصف السادس".
وخلص الى، ان "نطمئن الطلبة الاسئلة ستكون من المنهج ولا داعي للخوف".
وفي تلك الاثناء، أكدت خلية الأزمة النيابية، يوم امس، دخول البلاد في "مرحلة تفشي وباء كورونا"، مشددة على أن هذه المرحلة تتطلب "استعدادات جديدة".
وقال عضو خلية الأزمة النيابية، حسن خلاطي، إن العراق "دخل في مرحلة جديدة، وهي مرحلة تفشي وباء كورونا، على الرغم من اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة".
واردف، ان الخطط المتبعة لدى وزارة الصحة "جيدة مع ضرورة إعداد وتجهيز المستشفيات لاسيما نحن الآن أمام واقع جديد يتطلب اتخاذ خطوات سريعة".
ويعتقد خلاطي، أن "المعركة مع الفيروس طويلة، ويجب أن يبقى الأساس هو اتباع الإجراءات الوقائية".
وكتبت احدى الطالبات على حسابها في (توتير)، قبل يومين، تغريدة تقول فيها "ترقبوا مجزرة سوف تحصل في يوم 8/ 8.. والسبب وزارة التربية".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي