Search

ملياردير روسي يبيع الإنجاز الوحيد لزهاء حديد في موسكو

631

تحفة معمارية محاطة بأبنية على نمط العمارة الستالينية  والخروتشوفية

 

بغداد – العالم

قال مصدران بقطاع العقارات الروسية، إن مجموعة يسيطر عليها الملياردير الروسي ميخائيل جوتسيرييف وعائلته تبيع محفظة أصول قيمتها 400 مليون دولار تتضمن المبنى المكتمل الوحيد في روسيا من تصميم زهاء حديد.

وتتضمن محفظة سافمار المملوكة لعائلة جوتسيرييف بنك “بي ا ند ان” الذي يعاني بحسب وكالة فيتش للتصنيف الائتماني من تناقص السيولة. وقالت سافمار إنها تدرس ضخ أموال في الوحدة.

وردا على سؤال عما إذا كان بيع محفظة العقارات مرتبط بالمشكلات المالية للبنك قال متحدث باسم سافمار إن المجموعة تسعى منذ فترة طويلة لبيع أصول غير أساسية لكنها لن تبيعها بخصم.

وقال المصدر ان إن سافمار قدمت الأسبوع الماضي عرضا لمستشارين عقاريين لجذبهم إلى المحفظة التي تضم 900 أصل مختلف.

والأصل الأعلى قيمة من بينها، بحسب وثيقة لسافمار اطلعت عليها رويترز، هو برج دومينيون الإداري بجنوب شرق موسكو الذي صممته حديد.

وكان برج “دومينيون” الواقع جنوب شرقي موسكو، افتتح العام 2015 حيث استغرق العمل فيه أكثر من 10 سنوات، وتقدر قيمة المبنى بنحو 2.2 مليار روبل أي ما يعادل 37,64 مليون دولارا.

انطلقت فكرة تصميمه في العام 2004، وبدأ البناء عام 2007، لكنه توقف بسبب الأزمة المالية، وعاد مرة أخرى عام 2011، وقد بلغت التكلفة الإجمالية لمشروع بناء مركز مكاتب مبتكر حوالي 36.5 مليون دولار.

وبحسب “روسيا ما وراء العناوين” كان مفهوم حديد هو تصميم بناء على هيئة سلسلة من اللوحات المكدسة والتي تزيح عند كل مستوى. تم تنفيذ الطوابق الخمسة الأولى بحيث يبرز منها 8 أمتار إلى الخارج من دون أي دعائم.

يبرز تصميم المهندسة زهاء حديد من خلال التصميم الداخلي والخارجي لبرج دومينيون من خلال عناصر منحنية للواجهة وشكل السلالم المعقد وأشكال الأثاث المتموجة المتقنة في الردهات. الردهة هي المعلم الرئيس للمبنى. الخطوط العرضية المعقدة للسلالم تبدو كثقب مقتضب باللونين الأبيض والأسود.

شُيّد المبنى بمواد أغلبها من روسيا. مع استثناء نادر هو ألواح ألوفوبوند المركبة التي أُنتجت في ألمانيا، والتي استخدمت في الواجهة. درابزينات ردهة السلالم والشرفات مصنوعة من الخرسانات الليفية. وهي أخف وزناً من الخرسانات العادية، مما يسهل صناعة العناصر المعقدة المتماوجة والتي تعشقها زهاء حديد.

لقد أصبح برج دومينيون تحفة معمارية وموضوع نقاش في وسائل الإعلام أكثر من ناطحات السحاب في مشروع موسكو سيتي. وعلى الرغم من حداثة المبنى، لكنه محاط بأبنية على نمط العمارة الستالينية والخروتشوفية. وهذا التناقض جزء من مفهوم التصميم.

يقع برج دومينيون في شارع “شاريكوبودشيبنيكوفسكايا أوليتسا”. بالطبع، من الصعب على الناطقين بالغة العربية لفظ اسمه، والترجمة الحرفية لهذا الاسم هو “شارع حامل الكرة”.

توفيت زهاء حديد، وهي معمارية عراقية بريطانية نالت شهرة عالمية بتصميماتها المستقبلية، العام الماضي إثر أزمة قلبية عن 65 عاما.

وخلال مسيرتها المهنية، صممت زهاء حديد أكثر من 30 مبنى في 4 قارات مختلفة. وشهدت مسيرتها تصاميم أبهرت العالم ومنها: مبنى ميناء أنتويرب Antwerp Port House: ومركز Dongdaemun Design Plaza: وسكة حديد Hungerburgbahn: وجسر الشيخ زايد، وجسر Bridge Pavilion، ومركز حيدر علييف الثقافي، ودار أوبرا غوانزو.