رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 5 تموز( يوليو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2467

حكومة أربيل تتسلم فاتورة بـ"صفر دولار" عن عائدات الخام في نيسان

الاثنين - 1 حزيران( يونيو ) 2020

بغداد ـ العالم
حصلت شركة Gulf Keystone Petroleum Ltd التي تدير حقل "شيكان" للنفط، الذي تبلغ طاقته 36 ألف برميل نفط يومياً في شماليّ العراق، على "صفر دولار"، مقابل نفطها الخام، وهو الرقم الذي تم تدوينه في فاتورة إلى الحكومة الكردية مقابل ما ضخَّته من نفطٍ في أبريل/ نيسان.
هذه الشركة، المُدرَجة في لندن، قالت إن متوسط السعر الشهري لنفط برنت المُتَّفَق على تسليمه كان أقل من خصم الخام، كما وافقت على بيع خام شيكان بسعرٍ أقل بحوالي 21 دولاراً عن برنت خلال الشهر. 
وفق تقرير لوكالة بلومبيرغ الأمريكية، الجمعة 29 مايو/ أيار 2020، فإنه من غير الواضح ما إذا كانت الشركة أم المنطقة الكردية التي تتمتَّع بحكم شبه ذاتي هي التي دفعت فاتورة الفرق، رغم ضآلته البادية على الأرجح. 
هذا وحصلت شركات أخرى مُنتِجة للنفط في المنطقة الكردية، بما فيها شركة Genel Energy Plc، على أموالٍ بالفعل خلال الشهر الماضي. ومع ذلك، من المُرجَّح أن شركات طاقة تعمل في مناطق أخرى قد لاقت المصير نفسه الذي واجهته شركة Gulf Keystone. 
فيما تُعَدُّ جنوب السودان مثالاً مُحتَمَلاً بشأن ذلك. تُسعَّر درجتا النفط الخام Dar Blend وNile Blend، في البلد الذي مزَّقَته الحرب، بخصمٍ على نفط برنت المُتَّفَق على تسليمه. ويكون على المُشغِّلين أن يسدِّدوا رسوماً باهظة للسودان من أجل نقل النفط عبر أراضيه -وهذه الرسوم وحدها قد تبلغ 25 دولاراً للبرميل الواحد. 
يتمثَّل العزاء الوحيد لمثل هذه الشركات في ارتفاع أسعار النفط خلال الشهر الماضي، إذ ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 70% تقريباً لتصل إلى 35 دولاراً للبرميل، ما يعني على الأقل أن هذه الشركات سوف تحصل على شيءٍ مقابل جهودها في مايو/أيَّار. 
شهر أبريل/ نيسان الماضي، كان انهيار أسعار النفط دون الصفر قصير الأمد، ومقتصراً على الولايات المتحدة، لكنه ضمن على الأقل أن تحصل إحدى الشركات المُنتِجة على صفر دولار مقابل نفطها الخام. 
وأظهرت بيانات من معهد البترول الأمريكي، الاسبوع الماضي، قفزة غير متوقعة في مخزونات النفط الخام في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، وزيادة أكبر من المتوقع في مخزونات كل من البنزين ونواتج التقطير.
وأشارت البيانات إلى أن مخزونات الخام زادت 8.7 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثاني والعشرين من مايو/أيار لتصل إلى 530 مليون برميل، بينما كانت توقعات المحللين تشير إلى انخفاض قدره 1.9 مليون برميل. فيما قال معهد البترول إن مخزونات الخام في مركز التسليم في كاشينج بولاية أوكلاهوما هبطت بمقدار 3.4 مليون برميل.
كما ارتفعت مخزونات البنزين 1.1 مليون برميل، بينما كان محللون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا زيادة قدرها 100 ألف برميل، وزادت مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، 6.9 مليون برميل، بينما كان من المتوقع أن ترتفع 1.8 مليون برميل.
بيانات معهد البترول، أظهرت أن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفعت الأسبوع الماضي بمقدار مليوني برميل يومياً.
وزادت العقود الآجلة للنفط خسائرها في التعاملات اللاحقة على التسوية عقب نشر تقرير معهد البترول. وأنهت عقود برنت التداولات منخفضة 5.47% إلى 34.19 دولار للبرميل، بينما تراجعت عقود الخام الأمريكي 6.20% إلى 32.22 دولارا.
ترجمة "العالم" عن موقع بلومبيرغ الامريكي

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي