رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 1 تشرين الاول( اكتوبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2522

تقرير : استعادة الهيبة أبرز مكاسب العراق في "خليجي 24"

الأربعاء - 11 كانون الاول (ديسمبر) 2019

بغداد - العالم 
انتهت بطولة خليجي 24 التي أقيمت بالعاصمة القطرية الدوحة، وتوج بلقبها المنتخب البحريني لأول مرة في تاريخه، لكن يبقى الحديث مستمرا داخل العراق عن مشاركة أسود الرافدين فيها.
 المنتخب العراقي وصل إلى الدور قبل النهائي لكنه خسر أمام البحرين بركلات الترجيح.
  يسلط الضوء على مكاسب العراق في خليجي 24.
 هيبة العراق
 جميع المنتخبات التي واجهت العراق شعرت برهبة ما يعني أن أسود الرافدين استعادوا هيبتهم في الملاعب.
 وبعد المباريات الأولى في البطولة استعاد المنتخب العراقي موقعه كأحد أقوى الفريق الخليجية، ليدخل قائمة المرشحين للفوز باللقب.
منظومة دفاعية
أهم ما أفرزته بطولة خليجي 24 في الدوحة هو أن الدفاع العراقي الأقوى في البطولة حيث دخلت شباكه 3 أهداف فقط.
والفريق العراقي هو الوحيد الذي لم يخسر في البطولة وخرج من نصف النهائي بركلات الترجيح.
 وهذه المؤشرات دليل على أن كاتانيتش نجح إلى حد كبير في ترتيب أوراق الفريق رغم وجود بعض الأخطاء في المباريات.
 لكن في المجمل تدلل الإحصائيات على أن الدفاع العراقي كان متماسكا.
شباب جدد
الجميع كان متوجسا من دعوة عدد من اللاعبين الشباب لخوض البطولة بل أن بعضهم كان متخوفا من التعرض لخسارة كبيرة في المباراة الأولى أمام قطر صاحبة الأرض والجمهور لكن الوجوه الجديدة قدمت أوراق اعتمادها.
التحضير للتصفيات
تعد بطولة الخليج 24 محطة مهمة للمدرب كاتانيتش للتحضير إلى الجولة المقبلة من التصفيات المزدوجة المؤهلة لكأسي آسيا والعالم، خصوصا وأن الدوري العراقي متوقف منذ شهرين تقريبا.
وبالتالي حصل كاتانيتش علت فرصة جيدة للحفاظ على جاهزية اللاعبين.
اكتشاف نقاط الضعف
مثلما استفاد المدرب من نقاط القوة خلال البطولة، كذلك عرف الجهاز الفني نقاط الضعف بالفريق. وهذه النقطة هي الأهم بالنسبة لكاتانيتش، حيث كشفت البطولة الصورة الحقيقية لجميع اللاعبين من خلال زجهم جميعا في المباريات.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي