رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 12 كانون الاول (ديسمبر) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2331

"بيت الاعلام العراقي" يدعو الى حملة وطنية لمكافحة الجيوش الالكترونية

الأحد - 8 ايلول( سبتمبر ) 2019

بغداد ـ العالم
دعت مؤسسة "بيت الاعلام العراقي" الى اطلاق حملة على الصعيد الوطني لمكافحة ظاهرة الجيوش الالكترونية، وذلك بعد حملة تحريض طالت 14 صحفي وناشط ومدون عراقي عبر صفحة مجهولة على فيسبوك اتهمتهم بالعمالة.
واوضح "بيت الاعلام العراقي" في تقرير له ان منشور على صفحة مجهولة في منصة "فيسبوك" تحمل اسم "ما تعبر علينه" قوبل بجدل واسع في العراق بعد اتهامه صحفيين وناشطين ومدوّنين عراقيين بالعماله من دون ادلة، في تحريض لا يخلو من العنف والتشهير والتضليل للرأي العام، فيما التزمت الجهات المختصة الصمت ولم تتخذ اي اجراء حتى الان.
ولاحظ "بيت الاعلام العراقي" الى جانب هذا المنشور تزايد ظاهرة الجيوش الالكترونية في البلاد بشكل لافت في الاونة الاخيرة واستهدفت عشرات الصحفيين والناشطين وشخصيات عامة، فيما دخلت الاحزاب السياسية العراقية في حرب هي الاخرى ضمن صفحات مجهولة ممولة.
وبعد دقائق من نشر المنشور على صفحة "ما تعبر علينة" الذي اتهم 14 صحفيا وناشطا ومدوّنا، رصد "بيت الاعلام" ان المنشور تم تمويله لينال انتشار واسع وتفاعل معه جمهور بقصد او بدونه عبر اطلاق شتائم وتحريض وصل حد القتل، واستخدمت الصفحة مقطع فيديو طوله نحو دقيقه لتوجيه التهم الى الصحفيين والناشطين من دون تقديم دليل واحد، ولكن طريقة عرض الفيديو كانت موجّهة للتحريض في المقام الاول.
وفيما دان غالبية الصحفيين والناشطين ومنظمات مستقلة المنشور والصفحة التي نشرته، ابدى "بيت الاعلام" استغرابه من التزام السلطات المختصة الصمت حتى الان بما فيها القضاء، في تخلّي واضح عن مسؤولياتها اتجاه الجرائم الالكترونية رغم اعلان ذات الجهات منذ اشهر تطوير منظوماتها التقنية والقانونية لمكافحة الجرائم الالكترونية مثل حالات الابتزاز الالكتروني ضد النساء وغيرها، لكنها لم تتفاعل مع تحريض وتهديد واضحيّن ضد افراد.
واوضح "بيت الاعلام" في تقريره انه بعد وصول ظاهرة الجيوش الالكترونية لمديات خطيرة عبر اطلاق تهديدات لا تخلو من التحريض على العنف والكراهية، يدعو "بيت الاعلام العراقي" لاطلاق حملة على الصعيد الوطني وضمن فترة زمنية محددة لتوثيق الصفحات التابعة الى المؤسسات الرسمية والوزارات والهيئات والاحزاب والكتل والشخصيات السياسية والدينية والعامة ووسائل الاعلام بشكل رسمي في فيسبوك وتويتر وانستغرام ويوتيوب، اذ ان توثيق هذه الصفحات يساهم وبسهولة في اغلاق الصفحات الوهمية التي تحمل اسماء هذه الجهات وبالتالي سيتم مكافحة ظاهرة انشاء صفحات وهمية.
ولتحقيق ذلك اشار "بيت الاعلام " الى انه ضرورة توفير فريق تطوعي شبابي ممن لديه خبرة تقنية في مجال توثيق الصفحات لمساعدة هذه الجهات على توثيق حساباتها، وبعد انتهاء الفترة الزمنية المحددة لهذه الحملة فان اي جهة رسمية او غير رسمية تمتنع عن توثيق حساباتها واغلاق صفحات تحمل نفس اسمائها فأنها ستتحمل كامل المسؤولية عن انتشار الجيوش الالكترونية التي تحمل اسماءها
ودعا "بيت الاعلام" المؤسسات والجهات ذات العلاقة وبالتنسيق مع خبراء تقنيين مراقبة الصفحات الممولة التي تنشر اخبار مفبركة وخطاب كراهية وتسقيط وتحقير ودعوة الى العنف واخبار كاذبة، والكشف عن القائمين عليها وتقديمهم الى القضاء من اجل كبح ظاهرة الجيوش الالكترونية. 

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي