رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 15 تشرين الاول( اكتوبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2294

"الممر".. فيلم مصري يحاول تبييض وجه المؤسسة العسكرية

الجمعة - 11 تشرين الاول( اكتوبر ) 2019

بغداد ـ العالم
في الوقت الذي تكثف فيه السلطات المصرية عرض فيلم "الممر" عبر شاشات التلفزيون المصري والفضائيات الخاصة، رغم ما تعرض له من انتقادات، يثار التساؤل حول قدرة الفيلم على تبييض وجه المؤسسة العسكرية، بعدما كشفه المقاول المصري محمد علي من وقائع فساد تطال بعض قادتها.
وعُرض فيلم "الممر" الأحد الماضي على شاشة التلفزيون المصري وفضائية "on e"، تزامنا مع الذكرى الـ46 لحرب أكتوبر 1973، فيما أعلنت عدد من الفضائيات عن عرض الفيلم تباعا.
و"الممر" دراما حربية مصرية إنتاج 2019، بدعم من إدارة الشؤون المعنوية للقوات المسلحة، وتتناول عملية لقوات الصاعقة بحرب الاستنزاف ضد الجيش الإسرائيلي المحتل لسيناء وقتها، إثر نكسة حزيران/ يونيو 1967.
والفيلم الذي كتبه وأخرجه شريف عرفة أدى دور البطولة الفنان أحمد عز، وإياد نصار، وأحمد فلوكس، وأحمد رزق، ومحمد فراج، وأحمد صلاح حسني، يعدّ الأعلى إنتاجا بهوليود الشرق بميزانية تخطت 100 مليون جنيه، فيما عرض لأول مرة في 4 حزيران/ يونيو 2019، محققا المركز الرابع كأعلى الأفلام دخلا بالسينما المصرية.
"زاخر بالأكاذيب والتهويلات"
وفي تقييمه لـ"الممر"، قال الرئيس السابق لهيئة قصور الثقافة بمصر سعد عبدالرحمن: "خلاصة القول إنه فيلم قد يكون جيدا من الناحية الفنية، ولكن من ناحية المحتوى والتوجه فهو زاخر بالأكاذيب والتهويلات".
وأضاف، أنه "ينبغي أن يعامل (الممر) على أنه عمل فني لا أكثر، ومن الخطأ أن يعامل على أنه مصدر للتاريخ".
"النبش في القديم"
وفي رؤيتها، ترى الناقدة الفنية إيمان نبيل أن "أفلام الحروب من وجهة نظري ليس لها تأثير كبير وقت السلم، خصوصا مع تغيير نظرة حكام العرب نحو إسرائيل كعدو استراتيجي، وصار مرحبا بها بالمحافل العربية، كما أنه على النقيض يواصل الإعلام العربي تشويه القضية الفلسطينية".
وقالت نبيل: "الآن جيش مصر لا يستطيع أن يقدم جديدا عن إنجازاته بعد أن انحرفت دفته، ولذا فالنبش بالقديم هو الحل، كإخراج قصة حربية قديمة مع تلميعها بأفضل نجوم السينما"، مشيرة إلى أن "هذا المسلك يؤثر مع الشباب صغير السن".
وتعتقد الناقدة السينمائية أن الفيلم لم ينجح في إعادة تلميع قادة الجيش بعد أزمة محمد علي، مؤكدة أن "المؤسسة العسكرية لن يصلح شيء في تلميعها، كما أن الفيلم يمجد أبطالا حقيقيين من لحم ودم صنعوا شيئا على أرض الواقع".
وترى نبيل أن استفادة المؤسسة العسكرية قد يكون عبر الرسالة التي قد يصدرها الفيلم من أنه وقت الأزمات قد يخرج من الجيش مثل هؤلاء الأبطال.
وأضافت: "رغم أن الفيلم تكلف نحو 100 مليون جنيه، كأضخم إنتاج مصري، إلا أنه لا يمكن مقارنة تأثيره محليا وعربيا بأفلام الحرب المصرية السابقة"، مشيرة إلى أن "العرب مشغولون بمآسيهم الآن، ومصر وجيشها تغيرا بعيونهم، لذا فتأثير (الممر) محدود دون شك".
"هذا الاختبار الحقيقي"
وفي تعليقه على التساؤل: هل ينجح "الممر" في تبييض وجه المؤسسة العسكرية بمصر بعد ما كشفه محمد علي من فساد؟ قال السياسي المصري عاطف عواد: "أمام المؤسسة العسكرية المصرية اختبار حقيقي، وهو أزمة سد النهضة".
واضاف عواد، وهو برلماني سابق، ان حل أزمة سد النهضة "هو وحده القادر على تحسين الصورة".
وأشار إلى أن "الأفلام والمسلسلات بات معلوم للناس أنها مجرد فانتازيا تلهب المشاعر أثناء المشاهدة، ولا تترك أي أثر يذكر بعد انتهاء العرض بدقائق".
"أبطال لم يتلوثوا"
من جانبه، يعتقد الكاتب الصحفي أسامة الألفي أن "موضوع الفيلم لا علاقة له بقيادات القوات المسلحة؛ فأبطاله هم أبناؤنا وإخوتنا من ضباط الصف الثاني والثالث والجنود"، موضحا أن "هؤلاء من يمجد الفيلم بطولاتهم وليس القيادات".
وقال الألفي، وهو مساعد رئيس تحرير الأهرام الأسبق، إن هؤلاء الأبطال "لم يتلوثوا بمال حرام، ولا استغلوا نفوذهم، لكنهم قدموا أرواحهم فداء لمصر".
واضاف الألفي: "بشكل عام، إذا كان هدف الفيلم تمجيد بطولات القوات المسلحة فقد نجح"، مضيفا أنه "طبيعي أن تمتد صورة النجاح إلى قيادات القوات المسلحة". وفي رده على التساؤل: هل إعادة عرض الفيلم بشكل مكثف عبر الشاشات بعد ما طرحه محمد علي، من وقائع فساد، يوحي بأن الهدف هو تبييض الوجه الذي تغبر، يرى الألفي أن "القادة الحاليين ليسوا هم القادة في زمن الفيلم؛ وبالتالي لا يمكن القول إنهم المقصودون". وختم بالقول إن "استدعاء مشاهد أكتوبر عبر (الممر) نجح في تغيير الصورة الملوثة الموجودة حاليا".
وفي الوقت الذي حملت فيه مواقع التواصل الاجتماعي إشادات بالفيلم، إلا أنه طالته انتقادات أيضا.
‏وعبر صفحته بـ"فيسبوك"، قال الناشط السيناوي أشرف أيوب‏: "فيلم الممر الذي أنتجه هشام عبد الخالق، بإشراف الشؤون المعنوية، لا يرتقي لمستوى أفلام تحدثت عن حرب أكتوبر، ولا يزال أفلام حكايات الغريب، والمواطن مصري، وأبناء الصمت، وأغنية على الممر التي يحاكيها فيلم شريف عرفة، من أفضل الأفلام".
وتسبب الفيلم بحالة من الغضب في الأوساط الصحفية؛ بسبب صورة المراسل الصحفي العسكري الذي يقوم به الممثل أحمد رزق، لما اعتبروه إساءة لهم لتصوير المراسل الحربي بشكل مهين، ورأوا أن هذا مؤشر على نظرة الأجهزة الأمنية التي صنعت الفيلم تجاه الصحفيين.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي