رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 23 ايار( مايو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1734

3 مرشحين من الدعوة وبدر والإصلاح يتنافسون على منصب «المحافظ المؤقت» للنجف

بغداد ـ سارة القاهر
يقول نواب عن محافظة النجف إن موقف المحافظ المقال عدنان الزرفي "سبب فوضى" لعمل الحكومة المحلية، وفيما كشف هؤلاء عن ترشيح 3 شخصيات لمنصب المحافظ، من كتل الدعوة وبدر والاصلاح، رجحوا فوز مشرح الدعوة لؤي الياسري، ممثل الكتلة الاكبر في المجلس.
وفي حين يرى النائب الثاني للمحافظ، حسن الزبيدي، وهو احد المرشحين، ضرورة اختيار محافظ جديد "لان المحافظة بحاجة الى شخصية مهنية"، أوضح قانونيون ان اختيار محافظ جديد سيكون "مؤقتا" لحين بت محكمة التمييز في طعن الزرفي.
وكان مجلس محافظة النجف صوّت في 13  تموز الماضي، في جلسة استثنائية، بإجماع الحاضرين البالغ عددهم 18 عضواً وغياب اعضاء كتلة الوفاء، على إقالة المحافظ عدنان الزرفي.
وقال عضو مجلس النواب عن محافظة النجف عبد الهادي الحكيم لـ"العالم"، إن الزرفي كلّف النائب الاول له عباس العلياوي بإدارة شؤون المحافظة وكالة، بعد ان اعترض على اقالته، الذي وصفه بالـ"مفاجئ".
وتناقلت وسائل إعلام ومواقع التواصل الاجتماعي كتابا يحمل توقيع مدير مكتب العبادي، يؤكد ان الزرفي ما زال محافظا للنجف، بناء على عدم اصدار محكمة التمييز قرارا بهذا الامر.
وكان محافظ النجف عدنان الزرفي اعتبر قرار المحكمة الإدارية بإقالته "غير قانوني"، فيما أكد أنه سيلجأ إلى محكمة التمييز لنقض القرار، متهما المجلس بارتكاب مخالفات كثيرة في ما يتعلق بإجراءات اقالته من منصبه.
وبيّن الحكيم، وهو قيادي في المجلس الاعلى، الذي يرأسه السيد عمار الحكيم، ان "محافظ النجف ما زال ينتظر قرار محكمة التمييز"، بينما يعتزم مجلس المحافظة اختيار محافظ جديد اليوم الثلاثاء.
ويرى الحكيم أن موقف الزرفي يسبب "فوضى للحكومة المحلية، لان بت محكمة التمييز يستغرق شهرا تقريبا".
وكانت كتلة الوفاء للنجف التي ينتمي اليها المحافظ عدنان الزرفي أعلنت في 13 تموز الماضي، عزمها الطعن بقرار المجلس الاخير الذي صوت فيه على اقالة الزرفي، وفيما بيّنت ان المجلس ارتكب أخطاء قانونية فادحة في النظام الداخلي وفي قانون 21 الخاص بالمحافظات غير المنتظمة بإقليم، اكدت ان المحافظ له حق الطعن بقرار الاقالة خلال مدة 15 يوماً من القرار.
صادق اللبان، نائب عن النجف الاشرف، اوضح لـ"العالم"، امس الاثنين، ان الشخصيات المرشحة لتولي منصب المحافظ، خلفا للزرفي، هم لؤي الياسري عن حزب الدعوة، وعن كتلة بدر كاظم الجليحاوي، وحسن الزبيدي من كتلة الاصلاح.
وأوضح اللبان، وهو نائب في ائتلاف دولة القانون الذي ينتمي اليه الزرفي، ان اليوم الثلاثاء سيشهد اختيار محافظ جديد، مرجحا ترشيحه من كتلة حزب الدعوة، التي تمثل الكتلة الاكبر في المجلس.
وازاء ذلك، اكد عضو مجلس محافظة النجف، والمرشح لمنصب المحافظ حسن الزبيدي ان مجلس المحافظة سيعقد اليوم الثلاثاء، جلسة للتصويت على اختيار محافظ جديد خلفا للمُقال عدنان الزرفي.
وقال الزبيدي إن مجلس المحافظة فتح باب الترشيح منذ الـ25 من آب الحالي واعطى مدة اسبوع لمن يريد التقديم لمنصب المحافظ.
واضاف ان "عدة اسماء تقدمت لمنصب المحافظ وقد استلم المجلس سيرهم الذاتية، وانا احد المرشحين لمنصب المحافظ، فضلا عن آخرين من كتلة بدر وحزب الدعوة ومنهم من هو مستقل من خارج الكتل السياسية".
واوضح الزبيدي ان "اختيار محافظ جديد لن يتأخر، لان المحافظة بحاجة الى شخصية تديرها بشكل مهني".
واشار عضو مجلس النجف الى ان "هناك الكثير من الاعمال التي تنتظر المحافظ الجديد، عليه القيام بها، وتنفيذها خدمة لابناء المحافظ"، موضحا ان "الوضع لا يتحمل اي تأجيل او تأخير لاختيار المحافظ، وهذا ما تم تأكيده خلال جلسة مجلس المحافظة الاحد".
واعلن مجلس محافظة النجف الاشرف، الاثنين الماضي، عن مصادقة محكمة القضاء الاداري على قرار اقالة المحافظ عدنان الزرفي. 
من جهته، أكد القانوني فالح مكطوف لـ"العالم"، امس الاثنين، "أحقية الزرفي في تقديم الطعون الى المحكمة الاتحادية، وانتظار محكمة التمييز، صاحبة القول الفصل في قرار اقالته".
ويوضح مكطوف بأن انتخاب محافظ جديد سيكون "مؤقتا"، لحين صدور قرار محكمة التمييز الذي ربما سيعيد الزرفي الى منصبه، وبالتالي ستكون هناك جملة من التصادمات والمشاكل القانونية التي تترتب على عودة الزرفي لمزاولة مهامه محافظا للنجف.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي