Search

خط النفط الاستراتيجي العراقي/الاردني

718

عادل عبد المهدي
طلب مني اخوة تعليقاً على مقالة طويلة لاحد الاخوة المحترمين عن جدوى الخط النفطي الاستراتيجي العراقي/الاردني، باعتباري وقعت مذكرة التفاهم مع الجانب الاردني والمصري حوله. اختصر النقاط الجوهرية للمقالة: أ) كلفة نقل برميل النفط (بصرة/ نجف، ونجف/عقبة) 4.5 دولار/برميل، زائداً دولار/برميل للاردن، فيساوي النقل 5.5 دولار/برميل.. بينما هي 10 سنت فقط عبر الموانىء الجنوبية.. ب) التصدير للعقبة يعني التصدير لاوروبا وامريكا عبر السويس، بكلف اضافية، بينما كلفة التصدير البحري من البصرة للعقبة تكلف 1.1 دولار/برميل، وكلفة التصدير كركوك/جيهان 1.15 دولار/برميل.. فهناك مشكلة جدوى اقتصادية حسب المقالة. وهذا تعليقنا:
1- لاشك في اهمية دراسة الجدوى، لكن في اطار طبيعة محددة للمشروع وليس بمقارنات مجردة تفقد الكثير من دقتها.
2- هدف المشروع تنويع طرق تصدير النفط، (ومستقبلاً الغاز) العراقي. فمنفذنا الوحيد اليوم هو البصرة، الذي سيعني توقفه -لاي سبب- توقف الصادرات تماماً. فنفط كركوك يمر اليوم عبر انبوب كردستان الى جيهان والمتوسط، بكل تعقيدات الموضوع انتاجاً وتصديراً.. وخط السعودية للاحمر متعطل.. كذلك الخطوط نحو سوريا ولبنان وفلسطين.. والمصلحة تتطلب فك الاختناق، بتشغيل ما يمكن من خطوط سابقة، وانشاء جديدة، ومنها باتجاه الاردن وايران.
3- النفط المصدر عبر العقبة لا يستهدف اساساً الاسواق الاوروبية والامريكية، بل سيذهب 150 الف برميل/يوم لمصفاة الزرقاء الاردنية، وهذا مكسب لضمان اسواق للنفط العراقية، والباقي لمصر وافريقيا.. وبالتالي فان كلام المقالة عن كلف السويس افتراضية. وللعلم فان انجاز كامل المشروع سيعني ربط النجف وكركوك بـ”حديثة” ايضاً، وبالتالي نحو الاردن وسوريا، مما سيمنح مرونة اعلى لصادرات الحقول الوسطى والشمالية وكركوك.
4- لا يمكن مقارنة كلفة نقل النفط عبر وسائط وانابيب سددت كلفها الاستثمارية كالموانىء الجنوبية وخط كركوك/جيهان، مع الخط الاردني الذي سينفذ عبر الاستثمار الاجنبي ( BOOT)، وان المستثمر يستوفي كلفه من اجرة نقل النفط، وبعدها ستنخفض الكلفة كما هو حال الانابيب الاخرى. ولو قامت الدولة بالمشروع لاصبحت تكاليف النقل كغيرها، بل غالباً اعلى، لاننا في حسابات الدولة لا نحتسب اموراً كثيرة.
5- ارقام المقالة –حسب معلوماتنا- غير دقيقة: أ) لا امتلك معلومات عن الكلف المتعلقة بخط البصرة/نجف.. اما الكلف المطروحة لكلفة نجف/بصرة فهي تزيد قليلاً عن 3 دولار/برميل وليس 4.5 حسب المقالة.. علماً ان سعر النفط يباع عادة في العقبة اعلى (1-1.5) دولار/برميل عما في البصرة.. ب) المعروض للجانب الاردني هو حوالي 25 سنتاً وليس 1 دولار/ برميل حسب المقالة.
وللفائدة، انشر مقطعاً لافتتاحيتنا “الانبوب العراقي/الاردني، وحدة المنطقة بالمشاريع المشتركة لا بالشعارات” في 7/2/2016:
[“ان قوة العراق وضعفه هو موقعه.. فالعراق في موقع قوي وممتاز لانه يربط بين ايران وتركيا والمنطقة العربية وبحار ومحيطات العالم التي عبرها ينقل الجزء الاعظم من الخام والمشتقات.. لكن العراق ضعيف بسبب ضيق منفذه البحري الوحيد في البصرة.. لذلك سعى العراق لربط حقوله الداخلية بعضها ببعض من جهة، والوصول من جهة اخرى الى البحار والمحيطات.. فكان اول خط هو “الموصل”-“حيفا” في 1932.. بطاقة 350 الف برميل/يوم، والذي توقف بعد اغتصاب فلسطين في 1948.. وخط “كركوك”-“بانياس” في سوريا، الذي انشأ عام 1952، بطاقه 1.4 مليون برميل/يوم، والذي توقف مراراً بسبب الخلافات السياسية، ثم توقف نهائياً بسبب الاحداث الاخيرة في البلدين. وفي 1977 والثمانينات تم انشاء خطين متوازين من “كركوك” الى ميناء “جيهان” التركي بطاقة 1.6 مليون برميل/يوم، والذي توقف طويلاً خلال فترة العقوبات والحصار، ثم تعرض بعد 2003 لعدة هجمات وانقطاعات الى ان توقف نهائياً في شباط 2014 بسبب العمليات الارهابية، واستعيض عنه احياناً لتصدير نفط كركوك والاقليم بالخط الذي انشأه “الاقليم” نحو “فيشخابور” ثم الى “جيهان”.. واخيراً وليس اخراً الخط العراقي – السعودي بطاقة 1.65 مليون برميل/يوم، والذي مُد في الثمانينات ابان الحرب العراقية الايرانية نحو مدينة “ينبع” السعودية على البحر الاحمر، والذي توقف بعد اجتياح العراق للكويت عام 1990.”]