Search

أبو الهيل لـ”العالم”: عهدنا تطوير الأداء الإعلامي وتنشيط الدراما وتفعيل “واع”

126

بغداد ـ موج احمد
تنتظر مجاهد أبو الهيل، مهام كبيرة، لتصحيح مسار شبكة الاعلام العراقي، الذي اتسم بالضعف والتراجع المهني، وكذلك العلاقات المضطربة مع الكتل السياسية باستثناء “حزب الدعوة”، طيلة السنوات الماضية، مقابل ذلك تعلق الحكومة لغاية الآن خطوة مجلس الأمناء الأخيرة.
وكان رئيس شبكة الإعلام العراقي، علي الشلاه، قدم استقالته من منصبه قبل أيام، ووافق عليها مجلس الامناء امس الاثنين، فيما كلف هديل كامل برئاسة المجلس بعد أن انتخب رئيسه السابق مجاهد ابو الهيل، لرئاسة الشبكة.
أبو الهيل الذي طالما انتقد علي الشلاه في إدارته للشبكة، ومن قبله سلفه محمد عبد الجبار الشبوط، يباشر اليوم مهامه رئيسا للشبكة.
وقال ابو الهيل في اول تصريح ادلى به لـ”العالم”، بعد تسنمه منصب ادارة الشبكة، إنه يتعهد بـ”العمل المهني وتطوير الاداء الاعلامي”.
وأكد أبو الهيل، المضي في “إعادة وكالة الانباء العراقية الى العمل، وكذلك اعادة نشاط الدراما العراقية الى الشاشة”.
وأشر أبو الهيل، “ضعفا” في الإدارة السابقة وعدم قدرتها على خلق حالة توازن مهني بين الأطراف العراقية، مشيراً إلى أن “مجلس الأمناء كان قد اتخذ خطوات جادة في مجال تصحيح مسار الشبكة وترصين ادائها المهني لكن رئاسة الشبكة التنفيذية لم تستطع مواكبة القرارات المهنية للمجلس وتحويلها إلى اداء تنفيذي قادر على إنقاذ الشبكة من الانتقادات”.
وذكر بأن “مجلس الأمناء اتخذ قرارات مهمة من شأنها الارتقاء باداء الشبكة من كل الجوانب وتحويلها إلى إعلام مهني قادر على منافسة وسائل الإعلام العربية والدولية، من بينها تحول نظام البث من sd إلى نظام hd تمهيدا للانتقال إلى أحدث التقنيات، وكذلك صناعة (باكج كرافيك) جديد يحمل هويته العراقية الخاصة بكل عناصرها الجمالية والفنية”.
وزاد أبو الهيل، ان “قرار مجلس الأمناء بإعادة العمل بوكالة الأنباء العراقية (واع) لتكون ناقلا وطنياً للأحداث لكن الادارة التنفيذية سوفت القرار وماطلت في تنفيذه لحد الان”، مبيناً أن “المجلس أصدر قرارات كثيرة تلزم إدارة الشبكة بمراعاة التوازن المهني لكن دون جدوى”.
وفي تلك الاثناء، عزا علي الشلاه أسباب تقديمه استقالته من منصب رئيس شبكة الإعلام العراقي، الى “اختلاف وجهات النظر بينه ورئيس مجلس الأمناء مجاهد أبو الهيل بشأن آلية العمل والتعامل مع المشاريع وغيرها. وأن الاخير كان يتعامل مع الأمور بصرامة أكثر”، على حد قول الشلاه، الذي لفت إلى أن ذلك الأمر دفعه لاتخاذ السبل الديمقراطية وتقديم استقالته من منصبه، تجنباً لحدوث المشاكل.
وأكد الشلاه في تصريح صحافي، تابعته “العالم”، أمس انه “عاد حاليا لممارسة عمله السابق كعضو في مجلس الامناء، في حين صدر امر بتكليف ابو الهيل بمهام رئاسة الشبكة لحين اختيار رئيس جديد لها، وايكال مهمة رئاسة مجلس الامناء لهديل كامل”.
ويقول عضو كتلة الاحرار النيابية، غزوان الشباني امس الاثنين، لـ”العالم”، إن “شبكة الاعلام العراقي للأسف استغلت من قبل الفاسدين الذين لا يمتون للإعلام بصلة بمباركة من الاحزاب التي دعمت ومازالت تدعم الفاسدين، وجيرت لشخوص لم يجنوا للعراق الا الخراب والدمار”.
وفيما أشاد بـ”قرار إقالة رئيس شبكة الاعلام العراقي علي الشلاه”، دعا إلى “اختيار شخصية مهنية تتمتع بالكفاءة والاستقلالية لرئاسة الشبكة من اجل تصحيح مسار الاعلام الحكومي وتغليب الحس الوطني على غيره”.
وكانت عضو لجنة الثقافة والإعلام النيابية عهود الفضلي، طالبت في سابق، مجلس الامناء في شبكة الاعلام العراقي بضرورة اخذ دورهم الرقابي ومتابعة العمل التنفيذي لإدارة شبكة الاعلام، “لوجود شكاوى تخص الجانب المهني من عدة اطراف”.