رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 30 تموز( يوليو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2486

" العالم " تتفرد بتغطيتها.. احتجاجات حاشدة أمام مكتب العلاوي تطلق "انتفاضة تموز"

الاثنين - 6 تموز( يوليو ) 2020

بغداد ـ رحيم الشمري
افتتح رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، يوم أمس، مشفى حكوميا خاص بمصابي كورونا، في مدينة الصدر، شرق العاصمة، بينما ترك وسطها يكتظ بمئات المحتجين على سياسات التقشف، وتأخر اطلاق الرواتب، وصرف مستحقات الاجور، ومعالجة البطالة وغيرها من المطالب الاجتماعية، التي رافقت جميع الحكومات السابقة، دون حل يذكر. 
وقال الكاظمي، وهو يتفقد ردهات مستشفى العطاء الجديد، يجب ان "تتكاتف الجهود الحكومية والفعاليات الاجتماعية في سبيل مواجهة جائحة كورونا"، مؤكدا ان حكومته تعمل على "التخفيف من معاناة المواطنين".
وتواجه الحكومة، تحديات داخلية وخارجية كبيرة، في ظل أزمة انتشار (كوفيد-19)، وتصاعد الإصابات فيه مؤخرا في البلاد، الى جانب مواصلة تراجع أسعار النفط في السوق العالمية التي يعتمد عليها العراق في الموازنة العامة للدولة، وما تشكل تلك التداعيات من أزمات ومشكلات تضغط على الفريق الحكومي، الذي يتولى مهمة التمهيد لانتخابات مبكرة، ومحاربة الفساد، واطلاق حزم اصلاحية اقتصادية وغير ذلك.
وقطع المئات من الشباب الخريجين وغيرهم، الطرق المؤدية الى منطقة العلاوي والصالحية ومطار المثنى وتقاطع دمشق وسط العاصمة بغداد، وتحديدا بالقرب من مقري الحكومة والبرلمان، احتجاجا على سياسة الحكومة "التقشفية"، في مقابل عدم ايجاد حل للازمة الاقتصادية التي تواجه العراق.
وقال مراسل "العالم"، ان مجموعات المتظاهرين المتجمهرين قرب المقر الحكومي، الذين قدموا من مختلف المحافظات للمطالبة بحقوق العمل والتعيين والحياة الكريمة.
واكد، ان تلك الاحتجاجات السلمية، التي يرتدي أغلب منظميها السداري البيضاء، ترفع مطالب مشروعة، ملاحظا غياب التغطيات الاعلامية الحكومية وغيرها، عن التظاهرات التي تدرج حراكها تحت عنوان "انتفاضة تموز".
وانتقدت تلك الاحتجاجات، التي التقت "العالم" عددا من منظميها، "الوعود الاعلامية للحكومة، وعمل مجاميع المستشارين والناطقين، الذين يتركز أغلب عملهم على الترويج والدعاية، بعيدا عن ايجاد حل لازمات الفقر والبطالة والفساد"، بحسب قولهم.
وقالت دينا محمد (خريجة كلية الطب في جامعة النهرين)، "ننتظر منذ سنة كاملة، أوامرنا الادارية بالتعيين ومباشرة عملنا الطبي، الا ان وعودا متتالية تتعكز على الموازنة وغيرها، لم تنفذ لغاية الان"، لافتة الى ان ما يجري يعد "تجاوزا على القانون، لأننا تعييناتنا مركزية ومقررة منذ دخولنا الدراسة الطبية الجامعية".
واضافت لـ"العالم"، ان "الدولة بحاجة لتغيير شامل، وليس ابدال عادل عبد المهدي بمصطفى الكاظمي".
فيما طرح أكرم معتز (دكتور صيدلاني) حلا للأزمات الراهنة بالقول "يجب حل البرلمان وجلب حكومة مؤقتة، بدلا من  الحكومة الحالية التي لم تستطع تحقيق مطالب الشعب".
وقال معتز لمراسل "العالم"، "نحن خريجي المجموعات الطبية من العام 2019، ولم نلق تعيينا حتى الان، فكيف بالتخصصات الاخرى؟".
واضاف، ان "القيادة الفاسدة جعلت منه بلدا مفلسا بسبب سوء الادارة والسرقات"، لافتا الى ان "الشعب سيعود وينتفض من جديد، ومثلما أسقط حكومة عبد المهدي، يستطيع إسقاط حكومة الكاظمي، التي تعمل بوادٍ بعيد عن معاناة الناس".
أما سارة مؤيد (خريجة علوم سياسية)، فأشارت الى أن المحتجين رفعوا شعارات مختلفة، تتمحور حول معاناة كل منهم: التعيين، الخدمات وغير ذلك.
وأكد مراسل "العالم"، ان الحراك الاحتجاجي قطع الطريق أمام أرتال عسكرية ومواكب مدراء عامين ووكلاء وزارات، في اطار الضغط على الحكومة لتنفيذ مطالبهم.
وتناقلت مجموعات التواصل الاجتماعي، رسالة (مناشدة) لمتظاهرين العلاوي، يطالبون فيها بتوفير الدعم اللوجستي لهم، في ظل ما يقاسون من ارتفاع شديد في درجات الحرارة، في اشارة الى محاولتهم تحويل تظاهرتهم الى اعتصام مفتوح.
وتقول الرسالة، ان المحتجين ينتظرون ان تستجيب لهم جلسة مجلس الوزراء، غدا الثلاثاء.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي