رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 9 تموز( يوليو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2471

محاولة رابعة لفتح ملف "إقليم البصرة" وناشطون يعدونها محاولة لتشويش المطالب

الخميس - 4 حزيران( يونيو ) 2020

بغداد ـ العالم
يحاول نواب محافظة البصرة ومسؤولوها المحليون، إعادة فتح ملف الاقليم، من جديد باعتباره "مطلبا قانونيا سابقا وليس طائفيا"، معتقدين انه "ينصف المحافظة المنكوبة".
ويرى نواب المحافظة، في أحاديث تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي، ان مشروع الاقليم كفيل بالحفاظ "على اموال البصرة من الهدر والسرقة".
وقبيل تجميد عمله، صوت مجلس المحافظة (22 عضوا من أصل 35) بداية نيسان في العام 2019، على اجراء محاولة استفتاء رابعة بعد ثلاث تجارب انتهت بالفشل، نتيجة عزوف المواطنين عن التصويت لها.
ويرى رئيس مجلس المحافظة السابق، صباح البزوني إن "فكرة تكوين إقليم البصرة يمثل حلما للبصريين، ولن نتراجع الا بتحقيقه لحماية البصرة من الدكتاتورية والمركزية المقيتة التي أتعبتنا كثيرا".
وبحسب الدستور العراقي، فإنه يحق لكل محافظة أو أكثر تكوين إقليم بناء على طلب يتم الاستفتاء عليه، ويقدم إما بطلب من ثلث الأعضاء في كل مجلس من مجالس المحافظات أو من خلال طلب من عشر الناخبين في كل محافظة من المحافظات التي تريد تكوين الإقليم.
فيما يعتبر الناشط السياسي، طارق البريسم، أن الدعوة للإقليم تأتي لامتصاص بعض المطالب والاحتجاجات الشعبية التي تشهدها البصرة.
ويرى البريسم، أن "المرحلة الحالية غير مهيأة لأن تصبح البصرة إقليما، وذلك لعدم استقرار الوضع الأمني والاقتصادي".

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي