رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الاثنين - 13 تموز( يوليو ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2473

سلتيك بطل أسكتلندا بعد قرار إنهاء الموسم

الأربعاء - 20 ايار( مايو ) 2020

بغداد - العالم 
 توج سلتيك بطلا للدوري الأسكتلندي لكرة القدم للعام التاسع على التوالي، بعد قرار رابطة المحترفين (أس بي أف أل) إنهاء موسمها بشكل نهائي بسبب تفشي فايروس كورونا. وعند تعليق البطولة في منتصف مارس الماضي، في المرحلة الـ30، كان سلتيك متصدرا برصيد 80 نقطة، بفارق 13 نقطة عن غريمه التاريخي رينجيرز الذي لديه مباريات أقل.
وقالت الرابطة في بيان لها “بعد التشاور مع جميع أندية الدرجة الممتازة الـ12، قرر مجلس الرابطة إنهاء موسم الدوري الممتاز 2019 – 2020، بشكل فوري”. وهذا هو اللقب التاسع لسلتيك تواليا، ليكرر إنجاز رينجرز، ويقترب من رقمه القياسي بعدد ألقاب البطولة المحلية، حيث بات في رصيده 51 لقبا مقابل 54 لفريق المدرب والنجم السابق لليفربول الإنجليزي ستيفن جيرارد.
وقال الرئيس التنفيذي لسلتيك بيتر لاويل “من المعيب، بالطبع، أننا لم نفز باللقب أمام جماهيرنا (في الملعب). ومع ذلك، لا يمكن لأحد أن ينكر مدى جدارتنا بهذا اللقب”. وأضاف “بينما نحتفل بهذا الإنجاز الرائع والمستحق، يجب أن نأخذ بعض الوقت للنظر في الظروف التي نمر بها جميعا، وأن نتذكر أولئك الذين ساعدونا خلال هذه الأوقات الفريدة والمليئة بالتحديات، بشجاعة ونكران للذات (…) نحن نهدي هذا اللقب لكل من اهتم بنا ولجميع الذين تأثروا بهذه الأزمة”.
وتم اعتماد صيغة عدد النقاط في المباراة الواحدة لتحديد الترتيب النهائي للبطولة، ما قد يؤدي إلى هبوط هارتس في حالة عدم التوصل لاتفاق في المحادثات المتعلقة بشكل البطولة في الموسم المقبل.
وتعتمد قاعدة الصيغة المتبعة على قسمة عدد النقاط المتحصل عليها، على عدد المباريات التي لعبها الفريق، وفي حالة سلتيك يكون لديه 2.6667، مقابل 2.3103 لرينجرز وأخيرا
هارتس 0.7667 نقطة. وكانت البطولات الثلاث الأخرى تحت الدرجة الممتازة قد أنهيت قبل أكثر من شهر عندما مررت الأندية قرارا مثيرا للجدل سمح لمجلس الرابطة بإنهاء الدوري الممتاز أيضا إذا رأى أنه لم يعد من الممكن إقامة المباريات.
 ووافقت أندية الدرجة الممتازة، خلال اجتماع لها الأسبوع الماضي، على أن فكرة استكمال البطولة لم تعد واقعية. ولن يكون بإمكان الأندية الأسكتلندية العودة للتدريب قبل العاشر من يونيو المقبل، بسبب القيود المفروضة في البلاد التي تعتبر جزءا من بريطانيا.
وتعد المملكة المتحدة، أكثر الدول تأثرا في القارة الأوروبية بالفايروس من حيث الوفيات والثانية عالميا بعد الولايات المتحدة، إثر ارتفاع عدد ضحاياها إلى أكثر من 34 ألف شخص.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي