رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 20 ايلول( سبتمبر ) 2020 - السنة التاسعة - العدد 2514

"أبطال العراق".. حملة عسكرية تلاحق "بقايا الارهاب" دون اشراك التحالف الدولي

الخميس - 13 شباط ( فبراير ) 2020

بغداد ـ موج أحمد
لأول مرة، تفتح قيادة الدفاع الجوي بطاريات الصواريخ المتطورة، ضمن حملة "أبطال العراق"، التي انطلقت صباح الاربعاء، بإسناد كامل من القوة الجوية وطيران الجيش، لملاحقة "بقايا الارهاب" في محافظة الانبار والمناطق المحيطة.
وفجر يوم امس، حلقت طائرات أف 16 المقاتلة العراقية على ارتفاع منخفض جداً، غربي العراق، في قاطع عمليات الجزيرة، لتغطية تلك العملية، التي انطلقت من خمسة محاور.
وتستهدف الحملة، مساحة تبلغ 26 ألفاً و238 كم مربع، وبمشاركة الوكالات الامنية والاستخبارية كافة.
وانطلقت المرحلة الاولى لعمليات (أبطال العراق)، امس، لتطهير محافظة الأنبار والمناطق المحيطة بها في الحدود العراقية - السورية – الاردنية، وايضا الحدود الفاصلة مع قيادة عمليات الفرات الأوسط وعمليات بغداد، للقضاء على بقايا الإرهاب وفرض الأمن وتعزيز الاستقرار من خلال خمسة محاور.
وشاركت قطعات قيادة عمليات الأنبار، امس الأربعاء،  ضمن المحور الثاني في تلك العمليات، فيما أكدت قيادة العمليات المشتركة، عدم مشاركة التحالف الدولي في عمليات أبطال العراق. وقال المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة اللواء تحسين الخفاجي، إن "هذه العمليات عراقية خالصة مئة بالمئة وتشترك فيها جميع قطاعات الجيش العراقية"، لافتاً الى أن "هناك اختلافاً كبيراً في تكتيك العملية بعد مشاركة ولأول مرة بأسلوب وبعمل مميز من طائرات القوة الجوية بجميع أصنافها (سزنة كرفان) و(أف 16) و(سيخوي 25).
وأضاف، أن "الطلعات الجوية تميزت بعملها مع القطاعات وبارتفاعات واطئة وحتى على المدن"، مشيراً الى أن "الغاية من ذلك هي إيصال رسالة الى الأهالي بأن القوات المسلحة بكل أصنافها هي الحامي الوحيد للعراق".
وتابع الخفاجي، أن "عمليات أبطال العراق هي المرحلة الأولى وتختلف عن العمليات السابقة لأنها انطلقت فقط في محافظة الأنبار، ما يعني أن هناك استيراتيجية ورؤية جديدة في العمل" مبيناً أن "استراتيجية العمل الجديدة قائمة على الاستباقية والجهد الاستخباري والأمني، لملاحقة ومطاردة وتطهير المناطق من التنظيمات الإرهابية".
وشارك طيران الجيش في تلك العملية، لإسناد القطعات الأرضية المنفذة.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي