رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 11 كانون الاول (ديسمبر) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2331

نفط الوسط الأفضل.. وبداية مرتبكة لحامل اللقب

الأحد - 3 تشرين الثاني( نوفمبر ) 2019

بغداد - العالم 
لم يلبث الدوري العراقي الممتاز أن انطلق في موسمه الجديد، حتى أعلن تأجيله مرتين، وجاءت الأخيرة قبل أيام، على وقع الاحتجاجات المتواصلة في البلاد.
وكانت لجنة المسابقات بالاتحاد العراقي لكرة القدم قد أعلنت تأجيل مباريات الجولة الخامسة من الدوري، بناء على تلك الظروف.
ولم تنتظم المسابقة حتى الآن، ففي الجولات الأربع التي لعبت حتى الآن، لم تستكمل بعض الفرق مبارياتها، إذ خاض بعضها مباراة واحدة، أو اثنتين، بينما لعبت فرق أخرى 3 أو 4 مباريات.
 يسلط الضوء في التقرير التالي على لائحة الدوري الممتاز، في قراءة رقمية لما حققته بعض الأندية، في الجولات الماضية، التي شهدت تميز البعض وتراجع آخرين بشكل غير منطقي:
العندليب يغرد
يحتل فريق نفط الوسط المركز الخامس في ترتيب الجدول، متقدما على أندية خاضت عددا أكثر من المباريات.
وحقق نفط الوسط الفوز في المباراتين اللتين لعبهما حتى الآن، ليصبح بذلك الفريق الوحيد الذي لم يفقد أي نقطة بالدوري العراقي حاليا، وبالتالي تعد بداية نفط الوسط هي الأفضل.
 هذه النتائج أتت من الاستقرار المالي باعتماد سياسة مالية قائمة على توطين رواتب اللاعبين وتجنب المشاكل المتكررة لعدد من الأندية نتيجة تأخر مستحقاتهم، بالإضافة إلى الاستقرار الفني بتواجد مدرب محنك مثل المدرب راضي شنيشل.
 صورة مختلفة  رغم أن الميناء خاض مباريات أكثر من بعض الفرق الأخرى، حيث لعب 4 مباريات كاملة دون تأجيل، لكن ما يحسب للميناء صدارته للترتيب، حيث جمع 8 نقاط من فوزين وتعادلين، ليظهر بصورة مختلفة عن الموسم الماضي، الذي شهد تخبطا إداريا أودى بالفريق للتراجع في سلم الترتيب.  المدرب الروماني تيتا فاليري تمكن من إعادة الروح للفريق وحقق بداية جيدة لكن المقبل سيكون أصعب على الميناء للحفاظ على تواجده في مقدمة الترتيب في ظل المنافسة مع أندية كبيرة أكثر استقرارا.
 فريق طموح
 الصناعات الكهربائية الذي يحتل المركز الرابع من 3 مباريات هو الآخر يعكس صورة مختلفة عما كان عليه في الموسم الماضي، حيث تمكن المدرب الشاب عادل نعمة من تشكيل فريق متكامل يمزج بين الخبرة والشباب.
 الصناعات فاز في مباراتين وخسر واحدة، وكانت بدايته متعثرة، لكنه سرعان ما عاد وحقق التوازن ليفوز مرتين، لكن ما يهدد الصناعات وثباته الجانب المالي فقط، كون الفريق لم يستلم إلى الآن مستحقاته.  تأخر صرف الأموال من قبل وزارة الصناعة الجهة الراعية قد يربك استقرار النادي وينعكس على نتائجه.
 غياب البطل
 يعد تراجع فريق الشرطة، حامل اللقب، الظاهرة الأبرز في الجولات الأربع التي لعبت حتى الآن بالدوري العراقي، إذ يحتل حاليا المركز 12، بعدما خاض 3 مباريات، فاز في واحدة منها، وتعادل مثلها، وخسر واحدة أيضا، في بداية مرتبكة للفريق الذي يملك كل الإمكانيات التي تؤهله لمواصلة الدفاع عن لقبه.
 وربما يكون الشرطة قد دفع ثمن التحاق لاعبيه بالمنتخب الوطني، إضافة إلى غياب الانسجام مع المدرب الجديد الصربي ألكسندر إليتيش، وبالتالي تأثرت نتائج الفريق، لكن الشرطة سيكون أمام تحدي العودة في الجولات المقبلة، مما سيشعل المنافسة على مراكز المقدمة.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي