رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 19 ايلول( سبتمبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2277

الغضبان يلوح بـ"اتفاق جديد" مع كردستان: ملتزمون بقرار "خفض الانتاج"

الاثنين - 9 ايلول( سبتمبر ) 2019

بغداد ـ موج أحمد
قال نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط، ثامر الغضبان، أمس الأحد، إن المباحثات المستمرة بين الحكومة الاتحادية وحكومة إقليم كردستان، مشيرا الى انها "وصلت لمراحل متقدمة في تنظيم انتاج وتصدير النفط"، فيما أكد التزام العراق باتفاق خفض الانتاج، عازيا زيادة الانتاج في الاشهر السابقة الى "زيادة الاستهلاك المحلي، لتغطية الوقود لمحطات توليد الطاقة الكهربائية" خلال الصيف.
وأضاف الغضبان، أن العراق "اضطر لرفع الإنتاج بسبب أشهر الصيف ولزيادة الاستهلاك المحلي لتغطية الوقود لمحطات توليد الطاقة الكهربائية".
وتابع الغضبان "العراق سيبدأ بخفض الإنتاج الذي تم الاتفاق عليه في يناير/ كانون الثاني عام  2018 ، اعتبارا من هذه الأيام وخاصة في اكتوبر/ تشرين الأول المقبل، حيث ستبدأ فعاليات صيانة المصافي، بالإضافة إلى انخفاض الاستهلاك المحلي".
ولقت إلى "وجود مباحثات جدية وصلت إلى مراحل متقدمة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان حول تنظيم الإنتاج والتصدير في الإقليم وبالتنسيق مع الحكومة الاتحادية ونأمل أن نتوصل إلى سياسات وخطط موحدة"، مردفاً بالقول "هذا سوف يساعدنا بأن يلتزم العراق بحصته حسب ما هو متفق عليه ضمن الاتفاق مع دول أوبك وخارجها، وصولاً إلى الالتزام الكامل".
وعقدت مؤخراً سلسلة لقاءات واجتماعات بين وفود من إقليم كردستان والحكومة الاتحادية، في بغداد واربيل، لايجاد حلول لمشاكل وملفات عالقة بين الجانبين، ومنها ملف انتاج وتصدير النفط .
وأكد الغضبان، من جهة أخرى، أن العراق ملتزم باتفاق خفض الانتاج وان اجمالي انتاج العراق سيكون خلال فترة الأيام المقبلة اقل مما تم انتاجه خلال الأشهر الماضية، مشيرا الى اضطراره لرفع الانتاج بسبب اشهر الصيف لزيادة الاستهلاك المحلي لتغطية الوقود لمحطات توليد الطاقة الكهربائية.
جاء ذلك في حديث له قبل مغادرته الى دولة الامارات العربية، لحضور اجتماع اللجنة الوزارية المنبثقة عن اوبك لمراقبة الانتاج الذي يعقد نهاية الاسبوع الحالي.
ويتراس الوزير الغضبان وفد العراق المشارك في عدة فعاليات خلال هذا الاسبوع في الامارات تبدأ بالمؤتمر العالمي للطاقة بالتزامن معه ايضاً فعاليات للمنتدى العالمي للطاقة يتبعها اجتماع اللجنة الوزارية لمراقبة الانتاج وهذه اللجنة مشتركة بين الدول المنتجة في اوبك والدول المتحالفة معها من خارج منظمة اوبك. 
وقال، ان العراق سيبدأ بخفض الانتاج الذي تم الاتفاق عليه في كانون الثاني/ ديسمبر عام 2018 ، اعتبارا من هذه الأيام وخاصة في شهر تشرين الاول/ اكتوبر القادم، حيث ستبدأ فعاليات صيانة المصافي بالاضافة الى انخفاض الاستهلاك المحلي بسب اعتدال المناخ وعليه سيترتب ايضا خفض استهلاك الكهرباء من النفط الخام.
واوضح الغضبان، "وجود مباحثات جدية وصلت الى مراحل متقدمة بين الحكومة الاتحادية وحكومة الاقليم حول تنظيم الانتاج والتصدير في الاقليم وبالتنسيق مع الحكومة الاتحادية، ونأمل ان نتوصل الى سياسات وخطط موحدة يكون هناك دور كبير لشركة تسويق النفط العراقية (سومو) فيما يخص عملية تنظيم التصدير بحيث يؤدي الى تعظيم الموارد المالية وهذا سوف يساعدنا بأن يلتزم العراق بحصته حسب ما متفق عليه ضمن الاتفاق مع دول "اوبك" وخارج "اوبك" وصولاً الى الالتزام الكامل بما تم الاتفاق عليه وهذا ينبع من اهتمامنا ووعينا لأهمية استقرار السوق وعدم حدوث تقلبات حادة تؤثر على اقتصاديات الدول المنتجة لاسيما ان العراق معروف لدى الجميع اعتمد في موازنته العامة للعام الحالي 2019 على الواردات المتآتية من تصدير النفط الخام التي تشكل ما لايقل عن 90% ،وكذلك هي للحال ستكون مع موازنة 2020 وعليه نحن نحرص على الحصول على امدادات منصفة للدول المنتجة في ذات الوقت لا تثقل كاهل الدول المستهلكة للنفط والعراق حريص كل الحرص على ان يكون متفقا على وئام وتناسق وتنسيق مع نظرائه في الدول الاعضاء في "اوبك"".
واشار الغضبان، الى "اننا سنجري العديد من اللقاءات مع وزراء الطاقة والشركات والمنظمات الدولية لبحث مستقبل الطاقة في المنطقة، فضلا عن تعزيز العلاقات الثنائية وتوسيع افاق التعاون معها".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي