رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 18 ايلول( سبتمبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2276

الفتح وسائرون نحو "مهلة جديدة" لـعبدالمهدي

الاثنين - 19 اب( اغسطس ) 2019

بغداد ـ العالم
أشار مسؤولون في تحالفي سائرون والفتح، إلى منح رئيس الوزراء العراقي، عادل عبدالمهدي، وقتاً إضافياً لإنجاز برنامجه الحكومي قبل بحث احتمال سحب الثقة منه، فيما أكد نائب رئيس الوزراء السابق، بهاء الأعرجي، أن أي محاولة لسحب الثقة تعني "فشل الكتل السياسية في اختيارها أو عدم نجاحها في الحصول على المغانم".
وقال نائب رئيس الوزراء السابق، بهاء الأعرجي، "لقد ساهمت الكتل السياسيّة باختيار رئيس الوزراء بعد أن رُشِّح من جهةٍ دينيةٍ عليا، وهو خيارٌ جيد، وعليه فإنّ نجاحه يعتمد على تعاون هذه الكتل معه في تنفيذ برنامجه الحكومي والعكس صحيحٌ أيضاً".
وأضاف، أن "أيّة محاولة لسحب الثقة منه تعني فشل هذه الكتل في اختيارها أو عدم نجاحها في الحصول على مغانمها".
إلى ذلك، قال النائب عن تحالف الفتح رزاق محيبس، إن رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي قطع شوطاً كبيراً بضرب الفاسدين، مبيناً أن حل المشاكل العميقة في العملية السياسية لا يكمن بتغيير عبد المهدي.
بدوره، قال النائب عن كتلة تحالف سائرون جواد الساعدي، إن الكتل المعترضة على اداء الحكومة قريبة من استجواب عبد المهدي واقالته، مبيناً أن سائرون منح عبد المهدي حتى 24 من شهر تشرين الاول المقبل لتنفيذ برنامجه الحكومي وإنهاء ملف الدرجات التي تدار بالوكالة.
وذكر الساعدي أن "هدفنا في الوقت الحاضر ليس تغيير أو استبدال رئيس مجلس الوزراء عادل عبد المهدي بشخصية أخرى، بقدر ما هو منصب على تقويم عمل الحكومة، ومساعدتها في تنفيذ برنامجها ضمن التوقيتات المحددة لها".

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي