رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 18 ايلول( سبتمبر ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2276

صنداي تايمز: الطفل العراقي "سليمان" بقي حيا بأعجوبة

الاثنين - 19 اب( اغسطس ) 2019

بغداد ـ العالم
سلطت صحيفة الصنداي تايمز، أمس الأحد، ضوءا على طفل يدعى "سليمان"، شهد معارك الموصل قبل عامين، وهو بعمر عدة شهور، حيث كان يعاني من سوء التغذية الحاد، مشيرة إلى أن بقاءه على قيد الحياة بمثابة "المعجزة".
وقالت معدة التقرير الكاتبة لويز كاليغان: "منذ عامين خلال معركة استعادة الموصل من تنظيم الدولة كان عمره عدة أشهر وكان يعاني من سوء تغذية حاد، وكان جسده النحيل يبدو كجسد عجوز من شدة ذبوله".
وأشارت إلى أنه "آنذاك التقطت كلير توماس، مصورة التايمز، صورته بينما كانت أمه تحاول أن تجد من يسعفه وينقذه من الهلاك".
وأفادت أن "سليمان نجا على الرغم من ضعفه الشديد، حيث أسعفه طبيب اسمه مهند أكرم بعقاقير أنقذت حياته، وتم نقله إلى مخيم خازر للنازحين، على بعد 25 ميلا من الموصل".
ونقلت عن الطبيب قوله: "كانت حالته أصعب حالة عالجتها، ليس فقط لإصابته بسوء التغذية ولكن لرد فعل أمه، فقد كانت ترفض إطعامه".
وأوضحت الكاتبة أن سليمان قد يبدو الآن في وزن طبيعي ولكن كل الأمور الأخرى في حياته غارقة في اليأس. مشيرة إلى أن أمه "لا تعرف عمره بالضبط ولا المدة التي عولج فيها ولا الأدوية التي تلقاها".
ولفتت إلى أن الطفل سليمان يعيش الآن في خيمة زرقاء تعاني من الأجواء الحارة في الموصل.
وأضافت أن: "عاملة رعاية كانت تأتي لإطعام سليمان يوميا حيث كانت أمه التي تعاني من الصدمة ترفض إطعامه".
وحسب الكاتبة فإنه لا توجد معلومات عن والد سليمان، حيث قالت أمه للأطباء إنه كان أحد مسلحي تنظيم الدولة وقتل في معارك استعادة الموصل، وفي الوقت ذاته أخبرت مراسلا لـ"التايمز" أن والده كان مندوب مبيعات للهواتف المحمولة قتل في غارة جوية.
ونبهت الكاتبة إلى إن جماعات حقوق إنسان تقول إن الكثير من أسر مسلحي تنظيم الدولة لا يستطيعون العودة إلى ديارهم، مشيرة إلى تقرير لمنظمة العفو الدولية تحدثت عن اعتداء حراس المخيمات على أرامل مسلحي التنظيم.

ترجمة "العالم" عن صحيفة الصنداي تايمز البريطانية

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي