رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأحد - 18 اب( اغسطس ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2256

زيارة غير معلنة: عبد المهدي الى طهران وفي جيبه "رسالة بريطانية"

الثلاثاء - 23 تموز( يوليو ) 2019

بغداد ـ العالم
قبيل زيارة غير معلنة لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي، يوم امس، الى طهران، هاتفته وزيرة الدفاع البريطانية، بيني موردونت، محملة اياه رسالة لندنية الى الايرانيين، تؤكد فيها ضرورة تحقيق الأمن والاستقرار في منطقة الخليج والشرق الأوسط، وعلى اهمية حرية الملاحة لجميع الدول واحترام القانون الدولي. وعقب الاتصال الهاتفي، أصدر مكتب عبد المهدي، بيانا اشار فيه الى ان المباحثات تناولت أيضا العلاقات العراقية البريطانية وسُبُل تدعيمها بما يُلبِّي طموح شعبيهما. وقال المكتب الاعلامي في بيانه، الذي تلقته "العالم"، ان عبدالمهدي سـ"يصل إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية" من دون تفصيلات اخرى عن الزيارة التي يرافقه خلالها وفد حكومي كبير، يضم وزراء النفط والمالية والخارجية والتخطيط والتجارة والكهرباء والموارد المائية اضافة الى مستشار الامن الوطني ورئيس اركان الجيش ووكيل وزارة الداخلية ومسؤول المعابر الحدودية وعدد من النواب، كما يضم رجال اعمال وممثلين عن القطاع الخاص وعدد من رؤساء النقابات العراقية.
ونقلت وسائل اعلام محلية عن مصدر حكومي مطلع، بأن زيارة عبد المهدي مقررة منذ اسبوع، وسيناقش خلالها عدة قضايا تتعلق بالملف النووي والتصعيد بين الولايات المتحدة وبريطانيا من جهة، وايران من جهة أخرى، وطرح فكرة عقد مؤتمر دولي في العراق برعاية الاتحاد الاوربي وقضايا ترتبط بالطاقة والاقتصاد والتبادل التجاري.
واضافت، أن عبد المهدي سيسعى لدى المسؤولين الإيرانيين تخفيف التوتر في منطقة الخليج، وتحقيق تهدئة في هذه الأزمة بين واشنطن وطهران والتي كان قد اشار في وقت سابق الى إرسال وفدين عراقيين إلى واشنطن وطهران للمساعدة على احتواء التوتر بينهما، موضحا أن العراق يلعب دور تهدئة فقط وليس وساطة بينهما. وكان عبد المهدي قد اعلن نهاية أيار الماضي أنه سيزور قريبا كلا من واشنطن وطهران لبحث أوضاع المنطقة على خلفية الأزمة بين البلدين الا ان مصادر عراقية اوضحت قبل ايام ان الادارة الاميركية طلبت تأجيل زيارته الى الولايات المتحدة وسط صمت رسمي عراقي.
والاسبوع الماضي كشفت فيدريكا موغريني مفوضة الاتحاد الأوروبي للأمن والسياسة الخارجية عن دعم الاتحاد لمقترح عراقي لعقد مؤتمر إقليمي هدفه الحد من التصعيد بين الولايات المتحدة وإيران ونزع فتيل التوتر من المنطقة.
وأعلن المدير التنفيذي لشركة كهرباء المنطقة الغربية في ايران علي أسدي يوم الاثنين عن استراتيجية جديدة لزيادة الصادرات الكهرباء للعراق. ومن المنتظر ان تتناول مباحثات عبد المهدي مع المسؤولين الايرانيين اضافة الى التوتر في المنطقة، التعاون الاقتصادي والامني وتزويد ايران للعراق بالطاقة الكهربائية، حيث اشار المدير التنفيذي لشركة كهرباء المنطقة الغربية في ايران علي اسدي الى إستراتيجية جديدة لزيادة  صادرات الكهرباء للعراق موضحا ان شركة  توليد ونقل وتوزيع الكهرباء التابعة لوزارة الطاقة الايرانية تبنت استراتيجية جديدة لرفع حجم تصدير الكهرباء للعراق.
وتخيم على زيارة عبد المهدي هذه لايران مخاطر تصاعد التوتر في منطقة الخليج اثر سلسلة هجمات على ناقلات نفط في المنطقة اتهمت واشنطن طهران بالوقوف خلفها ثم احتجاز ايران لناقلة نفط بريطانية.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي