رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 18 تموز( يوليو ) 2019 - السنة التاسعة - العدد 2239

مدرسة بغداد للفنون الموسيقية "توقد شمعة" على خشبة المسرح الوطني

الأربعاء - 17 نيسان( ابريل ) 2019

بغداد ـ محمد جبار

احتضنت خشبة المسرح الوطني، الخميس الماضي، وتحت شعار (من أجل عراق أجمل.. بدل أن تلعن الظلام أوقد شمعة)، حفل تخرج السنوي لطلبة مدرسة بغداد للفنون الموسيقية والتعبيرية، إحدى تشكيلات دائرة الفنون الموسيقية، التابعة لوزارة الثقافة والسياحة والآثار.

وأعرب معاون مدير عام دائرة الفنون الموسيقية، عماد جاسم، خلال كلمته عن ترحيبه بالحضور، وهم يشاركون حفل تخرج طلبة مدرسة بغداد للفنون الموسيقية والتعبيرية، التي تمثل أحد صروح الجمال التي تضم رياحين الطفولة المشرقة وأشجار معطاء من الكادر التدريسي وموظفين، حرصوا على أن يواجهوا كل الصعوبات والتحديات، وان يقدموا عطاء مميزا، برغم قلة الإمكانيات وتواضع الدعم بأجمل واحات المعرفة والجمال.

وأضاف جاسم، "نحن اليوم إزاء مسؤولية وطنية وأخلاقية للحفاظ على ديمومة هذا الصرح. اليوم لا نريد أن تصفقوا لما يقدمه الطلبة لأننا بحاجة للمؤازرة ومشاركتنا خطط النهوض من أجل الواحة التي تنتظر حضوركم، لبنايتها في المنصور التي وجدت لتكون واحة للعطاء الموسيقي والمعرفي".

من جانبه، قال مدير مدرسة بغداد للفنون الموسيقية والتعبيرية احمد سليم غني، انه "على مدى سنوات عمرها الخمسين، أثرت مدرسة الموسيقى والباليه سابقاً على الساحة الفنية والثقافية والإقليمية برفدها خيرة النماذج، فكانت وما زالت القبس الوهاج والشمس المعطاء وينبوعا من ينابيع الحضارة، التي امتد شعاعها العلمي لأقصى مدى، حاملاً معه ألوان الإبداع على أكف أساتذتها ومعلميها ليخرجوا أجيالاً استطاعت ان توفر مشاعر الحب والسلام في أقصى الظروف، وان تعزف أجمل الأنغام وسط ضجيج الحروب، لتنشر الطمأنينة والمحبة بين الناس.

هذا وتضمن الحفل تقديم عروض موسيقية وغنائية، بالإضافة لعروض الباليه حيث قدم القسم الغربي عددا من المعزوفات الموسيقية بقيادة عدنان نزار عبد الجبار واهمها (فالس امواج الدانوب وفالس ٢ وعزف مجموعة من الطلبة، على آلة الكمان منويت رقم ١ ليوهان سباستيان باخ وعزف للطالبات جوان محمد وفاطمة رؤوف).

كما قدم القسم الشرقي بقيادة عدد من الأستاذة، وهم احمد عبد الجبار وهلا بسام وعبد المنعم احمد وجمال ناصر ورشيد لطيف جاسم، عددا من الانغام والأغاني التراثية والفنية من الفلكلور العراقي وهي (سماعي نهاوند الثاني)، (روحي الخماش) وزنجيل أغاني من الفلكلور وشلالات لجميل بشير، وأغنية من التراث العراقي (الفلاح)، وعزف لمجموعة من طلاب الرابع الإعدادي بعنوان (فلفل وبهار).

واختتمت فعاليات الحفل بتقديم عروض لقسم الباليه على انغام مجموعة من الألحان وقصص وحكايات تراثية وهي (باليه موسيقى شهرزاد ورقصة ليالي الأنس وموسيقى موزارت ورقصة الفلامنكو الإسبانية)، بالإضافة لعرض رقصة (Bird set free) و (Grand Valse) ومقطع من باليه ( swan lake Valse act 1).

يذكر انه قد حضر حفل التخرج هذا كل من ميسون الدملوجي مستشارة رئيس الجمهورية لشؤون الثقافة والإعمار، والنائب وعضو مجلس النواب العراقي هيفاء الأمين، وإقبال نعيم مدير عام دائرة السينما والمسرح، وعلي عويد مدير عام دائرة الفنون العامة، وساطع راجي مدير عام دار المأمون للترجمة والنشر، الى جانب جمع غفير من المهتمين بالشأن الثقافي والفني والموسيقي ووسائل الإعلام.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي