رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الخميس - 14 حزيران( يونيو ) 2018 - السنة التاسعة - العدد 1984

الاعرجي في الاردن لبحث ملف السجناء والمنافذ الحدودية

بغداد ـ العالم

بحث وزيرا الداخلية العراقي قاسم الأعرجي والأردني غالب الزعبي في عمان امس الأحد، التنسيق لحماية الحدود المشتركة بين البلدين، الى جانب مقترح تشكيل منظومة أمنية مشتركة في المنطقة تعمل على تعزيز الأمن العربي.

وكان وزير الداخلية قد وصل امس الاول إلى الأردن على رأس وفد أمني عالي المستوى في إطار زيارة رسمية.

وقالت وزارة الداخلية في بيان لها اطلعت عليه "العالم"، إن الأعرجي "عقد في مقر وزارة الداخلية الأردنية اجتماعا مع نظيره الأردني وبحضور مسؤولين في الوزارة ومسؤولين آخرين في المملكة".

وأوضحت، أن "الاجتماع ناقش الأمور الخاصة بمنفذي طريبيل والكرامة (الحدوديين بين البلدين) بالإضافة إلى مناقشة أوضاع السجناء وبحث تعزيز أواصر العلاقة بين البلدين في قضايا مكافحة الإرهاب والمخدرات والجريمة المنظمة وتعزيز التعاون في موضوع الحدود المشتركة التي تبلغ 181 كيلو مترا".

ولفتت إلى أن الأعرجي "سيبحث كذلك ملف المطلوبين المتواجدين في المملكة، ومنهم المتهمون بقضايا فساد مالي أو المطلوبون أمنيًا لارتباطهم بجماعات إرهابية أو من المموّلين لجرائم الإرهاب".

وكان العراق أصدر مطلع الشهر الماضي قائمة بأسماء شخصيات مقيمة في الأردن مطلوبة لديه أمنياً، تتقدمها رغد ابنة صدام، والتي تستضيفها الحكومة الأردنية، إضافة إلى شخصيات أخرى متهمة بقضايا فساد، ويتقدمها الأمين العام السابق لوزارة الدفاع زياد القطان، المعتقل في الأردن.

وبينت الوزارة، أن "الأعرجي طرح خلال الاجتماع موضوع تشكيل منظومة أمنية مشتركة في المنطقة تعمل على تعزيز الأمن العربي واستقراره وخاصة أمن المنطقة وكذلك الاتجاه إلى إقامة مؤتمر أمني لدول الجوار العراقي على مستوى وزراء الداخلية".

من جانبه، قال وزير الداخلية الاردني غالب الزعبي في تصريح رصدته "العالم"، ان "الاردن يسعى دوما لفتح مجالات اوسع للتنسيق مع العراق الذي يحمل حاليا لواء الانفتاح مع دول الجوار ومحيطه العربي بعد قضائه على الحركات والمنظمات الارهابية".

وأشار الى "الكثير من القواسم المشتركة والتاريخية التي تربط البلدين الشقيقين ولا سيما ونحن نمتلك ارثا وتراثا متراكما يجب البناء عليه وتعظيم الانجاز في شتى المجالات ذات الاهتمام المشترك".

وفي ما يتعلق بمعبر الكرامة الذي تمت اعادة افتتاحه قبل عدة اشهر، قال الزعبي، انه "لا بد من استثماره وتطويره وتسهيل عمليات التبادل التجاري وتيسير حركة النقل والسماح بوصول الشاحنات الى وجهتها النهائية في كلا البلدين".

كما اكد الوزير ان "الاردن على اتم الاستعداد للتعاون مع العراق في مكافحة الارهاب بلا  هوادة خاصة أن لدينا تجربة عميقة ونمتلك خبرات واسعة في هذا المجال".

وأعلن الجيش الأردني، السبت، أنه تمكن من إحباط "مخطط تهريبي"، باستخدام أنابيب نفطية قديمة مع العراق وسوريا.

وتشهد الحدود الأردنية مع سوريا والعراق محاولات مستمرة لعمليات التسلل والتهريب، نتيجة تدهور الأوضاع الأمنية في تلك الدول.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي