رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الثلاثاء - 23 ايار( مايو ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1734

لندن تستضيف معرضا للطوابع العراقية يؤرح لـ100 عام على أفول العثمانية

بغداد – العالم
ستشهد العاصمة البريطانية اليوم الأربعاء، افتتاح معرض طوابع يؤرخ لمئة عام على بدء انهيار الدولة العثمانية ودخول القوات البريطانية بغداد عام 1917، وتأسيسها لأول إدارة عسكرية في البلاد.
وذكرت الهيئة المشرفة على المعرض، والذي يصاحب انطلاقة الموسم الربيعي من معرض الطوابع السنوي "ستامبيكس"، أن المعروضات ستشمل مجموعات نادرة من الطوابع العثمانية التي تم توشيحها محليا بما صار يعرف بطوابع احتلال بغداد.
وستقدم مجموعات من الطوابع المراحل النهائية من الدولة العثمانية والبلدان التي انفصلت عنها خلال الحرب العالمية الأولى وبعدها.
وتعد مجموعة "بغداد تحت الاحتلال البريطاني" واحدة من أندر المجموعات البريدية عالميا، وبعض من طوابعها غير موجودة إلا في المجموعة الملكية البريطانية، ومجموعة أخرى امتلكها لبعض الوقت ورثة الجنرال فريدريك ستانلي مود الذي قاد الحملة البريطانية على وادي الرافدين، واستطاع دخول بغداد في آذار 1917.
وتوفي الجنرال مود في بغداد أواخر العام 1917، بعد أن أشرف على تأسيس أول إدارة لحكم العراق إثر انتزاعه من أيدي العثمانيين.
وقال فريد خلاصجي مؤلف كتاب: "بغداد تحت الاحتلال البريطاني: قصة الطوابع البريدية عام 1917" يعدّ المعرض "فرصة نادرة للاطلاع على هذه المرحلة من تاريخ العراق والمنطقة".
وأضاف خلاصجي "أشارك مع عدد من الهواة الخبراء بطوابع تلك المرحلة، والتي تشمل طوابع تركية ومصرية وهندية استخدمت أو وشحت بأختام مختلفة".
وأصدرت الجمعية الملكية لهواة الطوابع في لندن كتاب "بغداد تحت الاحتلال البريطاني" الذي يقدم شرحا تفصيليا لتلك المرحلة المعقدة من الإصدارات البريدية التي ارتبطت إلى حد كبير بسير العمليات الحربية في منطقة الشرق الأوسط عموما والعراق على وجه الخصوص.
ولا بدَّ من ذكر أن هذه المجموعة المختومة بختم احتلال بغداد، والمكونة من 25 طابعاً هي في الحقيقة من أصل 18 طابعاً عثمانياً فقط، إلا أن بعضها قد ختم أصلاً من قبل الإدارة العثمانية بأختام مختلفة ولأسباب مختلفة مما زاد عددها الى 25 المذكورة، وهناك من يجعل عددها 26. والأختام العثمانية هذه استخدمت كما يبدو لتحديث هذه الطوابع القديمة والختم هو عبارة عن نجمة وهلال ووضع التاريخ الهجري المعاصر 1331 أو 1332 الذي يقابل العام 1915 أو 1916 الميلادي في وسط الهلال أو بين النجمة والهلال ووضعت عبارة "لإعانة أولاد الشهداء" في وسط الهلال وهي رسوم إضافية للبريد. وقامت السلطات البريطانية بتعتيم هذه العبارة من الطابع بالحبر الأزرق الغامق. ويظن أن التعتيم تم باليد وليس بالأختام كما يتضح من الاختلاف بين كل طابع وآخر من الطوابع المعتمة. وهناك أختام عثمانية أخرى، مثل الطوابع المختومة بحرف الباء والأخرى المختومة بالنجمة باللون الأزرق وبعضها باللون الأحمر. ويعتقد أن الأختام الأخيرة استخدمتها إدارة البريد العثمانية لتخفيض قيمة هذه الطوابع 20 بالمئة من القيمة الأصلية لتشجيع المواطنين على استخدام البريد العثماني في مكاتب البريد الأوروبية المنتشرة تلك الأيام في المدن العثمانية، ومنها البريد الهندي البريطاني في بغداد والبصرة.
وواجهت القوات البريطانية والقوات الهندية مقاومة شرسة أثناء توغلها في العراق بعد أن تمكنت من احتلال البصرة بداية الحرب العالمية الأولى كجبهة جنوبية للضغط على قوى المحور التي تشمل الدولة العثمانية.
ويعتبر هواة طوابع الشرق الأوسط مجموعة احتلال بغداد هي "جوهرة التاج" في مجموعاتهم إذ تعدّ واحدة من أثمن وأندر مجموعات الطوابع البريدية في المنطقة. وسيشهد المعرض تنويعات من تلك الطوابع تظهر أخطاء شهدت عملية التوشيح أدت إلى اختفاء حروف أو كلمات كاملة منها.
وسيستمر المعرض أربعة أيام ابتداء من اليوم الأربعاء وسيقام في قاعة الأعمال في حي ازلينغتون بمنطقة انجيل في لندن.

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي