رئيس التحرير هيئة التحرير الاعلانات والاشتراكات اتصل بنا

الأربعاء - 19 نيسان( ابريل ) 2017 - السنة السابعة - العدد 1713

هيغواين يقود يوفنتوس للفوز وروما يهزم كروتوني وتشيلسي يتصدر

بغداد – العالم
سجل أنطوان غريزمان هدف الفوز قرب النهاية لينتفض اتليتيكو مدريد بشكل رائع ويهزم سيلتا فيغو 3 - 2 الأحد بعدما سجل هدفين في غضون ثلاث دقائق ليستعيد المركز الرابع في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم.
وبدا اتليتيكو في طريقه للخسارة عندما وضع جون جيديتي الضيوف في المقدمة في الدقيقة 78 للمرة الثانية في المباراة بعدما سدد فرناندو توريس في العارضة من نقطة الجزاء حين كانت النتيجة تشير للتعادل 1-1 ليصبح ثالث لاعب من اتليتيكو يهدر ركلة جزاء في ثلاث مباريات.
وأدرك يانيك كاراسكو التعادل لاتليتيكو بتسديدة رائعة في الدقيقة 86 وأكمل غريزمان مهاجم فرنسا الانتفاضة عندما قابل بباطن القدم في الشباك كرة لمسها كيفن جاميرو برأسه عند الزاوية القريبة في الدقيقة 89.
وقال سيميوني مدرب اتليتيكو "كانت مباراة مثيرة وعاطفية وشهدت العديد من الأخطاء من فريقين كانا يتطلعان للفوز."
وأضاف "أبلى سيلتا بلاء حسنا.. جعل الأمر في غاية الصعوبة علينا في الهجوم لكن مرة أخرى أعدنا اكتشاف أنفسنا في اخر عشر دقائق."
وفي انكلترا شعر تشيلسي المتصدر بالإحباط بعد التعادل 1-1 مع بيرنلي لكنه عزز تفوقه على أبرز منافسيه بفارق بعشر نقاط في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.
لكن ليستر سيتي حامل اللقب تعرض لأزمة جديدة وخسر خارج أرضه 2-صفر أمام سوانزي سيتي ليصبح على بعد نقطة واحدة من منطقة الهبوط. وأكد كلاوديو رانييري مدرب ليستر أن سوانزي - الذي تقدم عليه بثلاث نقاط - كان أكثر إصرارا وقال "من غير الممكن الاستمرار بهذه الطريقة."
ويبقى ليستر في خطر من أن يصبح أول بطل للدوري الانكليزي يهبط للدرجة الثانية في العام التالي منذ فعلها مانشستر سيتي في 1938.
وأصبح رصيد تشيلسي 60 نقطة من 25 مباراة وبفارق عشر نقاط عن توتنهام هوتسبير وأرسنال و11 نقطة عن ليفربول ومانشستر سيتي. وسيكون بوسع مانشستر سيتي بقيادة بيب غوارديولا تقليص الفارق مع تشيلسي إلى ثماني نقاط إذا فاز على بورنموث.
وفي لقاء مثير أقيم تحت تساقط الأمطار والثلوج تقدم بيدرو بهدف لتشيلسي بعد مرور سبع دقائق في بداية رائعة لفريق أنطونيو كونتي.
لكن بيرنلي صاحب الأرض أدرك التعادل من ركلة حرة رائعة في الدقيقة 24 عن طريق روبي برادي الذي خاض أول مباراة كاملة منذ انضمامه في فترة الانتقالات الشتوية نهاية الشهر الماضي. وأهدر مات لوتون وأندريه جراي فرصتين سهلتين لبيرنلي لكن الفريق واصل تألقه على أرضه إذ حصد عليها 29 من أصل 30 نقطة خلال الموسم الجاري وتقدم إلى المركز 12. ولم يمنح بيرنلي منافسه المتصدر الفرصة سوى التسديد مرتين فقط على مرماه منها تسديدة الهدف وهو ما جعل كونتي يقول إن فريقه كان بوسعه الظهور بشكل أفضل بعدما استحوذ على الكرة بنسبة 71 بالمئة.
وقال كونتي "يجب أن نشعر ببعض الإحباط بسبب الحصول على نقطة واحدة. بدأنا بشكل رائع وأبقينا الوضع تحت السيطرة. كان بوسعنا حسم اللقاء لكن ذلك لم يحدث." وتابع "الآن من المهم أن نبدأ من جديد."
وبدأ تشيلسي هجمة مرتدة سريعة ومرر إيدن هازارد إلى فيكتور موزيس ناحية اليمين قبل أن ينطلق ويمرر إلى بيدرو الذي استقبل الكرة ثم سدد في مرمى الحارس توم هيتون من داخل منطقة الجزاء. وجاء الشوط الثاني أقل إثارة وأهدر جراي فرصة سهلة عندما سدد كرة ضعيفة في مواجهة كورتوا. وأخفق بيرنلي في تحقيق فوزه الأول على أرضه بالدوري أمام تشيلسي منذ 1983 لكن الفريق خرج سعيدا وكذلك الحال بالنسبة للمشجعين والجهاز الفني. واستمرت معاناة ليستر سيتي هذا الموسم إذ لم يحقق أي فوز في 15 مباراة خارج أرضه بالدوري منذ نيسان الماضي كما أخفق في هز شباك منافسيه في ست مباريات بالدوري خلال عام 2017.
وتطور أداء ليستر قليلا في الشوط الثاني بعد إجراء تبديلين لكن أوكاش فابيانسكي حارس سوانزي اضطر للتدخل من أجل إبعاد محاولة خطيرة من المهاجم الجزائري إسلام سليماني. وسيلعب ليستر مع ميلوول في كأس الاتحاد الانكليزي ثم يواجه أشبيلية الإسباني في دوري أبطال أوروبا قبل أن يستضيف ليفربول وهال سيتي في الدوري الممتاز.
وفي ايطاليا أحرز غونزالو هيغواين هدفين بواقع هدف في كل شوط ليفوز يوفنتوس متصدر دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم 2 - صفر خارج ملعبه على كالياري ويحافظ على فارق النقاط السبع مع روما صاحب المركز الثاني الذي هزم مضيفه كروتوني 2 –ص فر بفضل هدفين من راديا ناينجولان وإيدن جيكو. وافتتح هيغواين التسجيل في الدقيقة 37 عندما تلقى تمريرة رائعة من كلاوديو ماركيسيو قبل أن يضع الكرة في شباك الحارس رفائيل المتقدم لملاقاته ثم أضاف هدفا ثانيا بعد دقيقتين من بداية الشوط الثاني حين أنهى بنجاح هجمة مرتدة خاطفة. وأبلغ ماسيميليانو اليغري مدرب يوفنتوس سكاي ايطاليا "هيغواين مهاجم ينهي الهجمات بشكل غير عادي لكننا نعرف ذلك. الشيء المثير للاعجاب حقا هو العمل الشاق الذي يقوم به من أجل الفريق." وقال لوتشيانو سباليتي مدرب روما "كان هدفنا اليوم عدم تشجيع المنافس على الدخول في أجواء المباراة لأنه عندما يكون الأمر غير محسوم تتحمس الجماهير." وأضاف "كروتوني يملك فريقا يمكنه أن يقدم أداء جيدا جدا. كنت قلقا بعض الشيء عندما أهدرنا ركلة الجزاء لكن بعدها سيطرنا على المباراة وتحكمنا في الأمور." ورفع إنترناسيونالي رصيده إلى 45 نقطة في المركز الرابع بعد فوزه بملعبه 2-صفر على إمبولي بهدفي إيدر وأنطونيو كاندريفا.
وفي فرنسا انتصر نيس مرتين فقط في اخر ثماني مباريات بجميع المسابقات وبقي في المركز الثالث برصيد 53 نقطة متأخرا بنقطتين عن باريس سان جيرمان صاحب المركز الثاني وخمس خلف موناكو المتصدر الذي اكتسح ميتز 5 - صفر.

 

جميع الحقوق محفوظة لجريدة العالم , برمجة واستضافة وتصميم ويب اكاديمي